منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    التحذير من تكفير المسلم “للشيخ عبد المالك بن أحمد رمضاني

    شاطر

    أحمد سالم‏

    ذكر عدد الرسائل : 4
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 14
    تاريخ التسجيل : 15/05/2011

    التحذير من تكفير المسلم “للشيخ عبد المالك بن أحمد رمضاني

    مُساهمة من طرف أحمد سالم‏ في الأحد مايو 15, 2011 8:06 pm

    التحذير من تكفير المسلم

    البلاء موكول بالمنطق، و اللسان مركب خطر من مراكب العَطَب، و قد حذرنا اللهم من شره ف آيات كثيرة جدا من كتابه؛ لأن المرء مسؤول يوم القيامة عما قاله في الدنيا، قال الله – عز و جل –: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} (ق 18).
    و من الآفات اللسانية التي يسال عنها: تكفير المسلم بغير حق، كاتباع الظن أو المبالغة في رد عدوانه إلى حد تكفيره بلا مسوّغ، أو جعل كبائره نواقضَ لإيمانه، قال الله – تعالى –: {و لا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا} (النساء 94).
    و في الصحيحين عن ابن عمر قال: قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم –: “إذا قال الرجل لأخيه: (يا كافر!) فقد باء بها أحدهما، فإن كان كما قال و إلا رجعت عليه”.
    و فيهما عن أبي ذر أنه سمع رسول الله – صلى الله عليه و سلم – يقول: “من دعا رجلا بالكفر أو قال: (عدو الله!) و ليس كذلك إلا حار عليه”.
    و قال – صلى الله عليه و سلم –: “من رمى مؤمنا بكفر فهو كقتله” رواه الطبراني من حديث هشام بن عامر، و صححه الألباني في ‘صحيح الجامع الصغير’ (6269).
    و على هذا فينبغي للناصح لنفسه أن يتجنب أعراض المسلمين، ففي الصحيحين أن رسول الله – صلى الله عليه و سلم – قال: “سباب المسلم فسوق و قتاله كفر”.
    و إنما كان إثم التكفير عائدا على صاحبه إذا لم يكن المُكَفَّر أهلا لذلك؛ لأن الجزاء من جنس العمل، و قد ذكر بن رجب في ‘النصيحة’ (ص 21) أنه لمّا ركب ابن سيرين الدَّيْن و حٌبِس به، قال: (إني أعرف الذنب الذي أصابني هذا؛ عيرت رجلا منذ أربعين سنة، فقلت له يا مفلس!).
    هذه كلمة قالها صاحبها منذ أربعين سنة فلم ينسها؛ لأن السلف لم يكونوا عن أنفسهم غافلين، فكيف إذا كان المرء يَلُوك كلمة (يا كافر!) – التي هي شر من (يا مفلس!) – صباح مساء؟!
    و عن أبي سفيان قال: (سألت جابرا و هو مجاور بمكة، و كان نازلا في بني فهر، فسأله رجل: هل كنتم تزعمون أحدا من أهل القبلة مشركا؟ فقال: معاذ الله! و فزع لذلك، فقال: هل كنتم تدعون أحدا منهم كافرا؟ قال: لا) رواه ابو يعلى (2317)، و أحمد (3 / 389 – مختصرا) و أبو نعيم ‘صفة النفاق’ (137 – بنحوه) و الطبراني كما في ‘مجمع الزوائد’ (1 / 107)،و صححه ابن حجر في ‘المطالب العالية’ (3294).
    و عن حذيفة – رضي الله عنه – قال:قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم –: “إن أخوف ما أخاف عليكم رجل قرأ القرآن، حتى إذا رُئِيت بهجته عليه و كان ردءا للإسلام، انسلخ منه و نبذه و راء ظهره، و سعى على جاره بلسيف، و رماه بالشرك، قلت: يا نبي الله! أيهما أولى بالشرك: الرامي أو المرمي؟ قال بل الرامي” رواه البخاري في ‘التاريخ’ (2907) و ابن حبان (81)، و حسنه الألباني في’الصحيحة’ (3201).


    نقل لكتاب تخليص العباد من وحشية أبي القتاد للشيخ عبد المالك رمضاني

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 12:03 am