منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    بعض النصوص الكتابية في البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟ موقع الموصلي

    شاطر

    زائر
    زائر

    فتوى بعض النصوص الكتابية في البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟ موقع الموصلي

    مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 2:40 pm

    ما هي النصوص الكتابية في البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟
    الجواب:
    الحمد لله:
    هناك نصوص مما يسمى (الكتاب المقدس) ويقصدون به العهد الجديد (الأناجيل) والعهد القديم (الكتب قبل الإنجيل). في الإنجيل (المعزي) وفي التفسيرية (المعِين) وهو في اللغة العبرانية (البارقليط) أحد الكتَّاب -لا يحضرني اسمه -.
    مِن هذه النصوص:
    أولاً: الإنجيل (يوحنا) الإصحاح الثالث عشر العدد 16: «الحق الحق أقول لكم انه ليس عبد أعظم من سيده ولا رسول أعظم من مرسله.... إلى قوله في (العدد 20): الحق الحق أقول لكم الذي يقبل من أرسله يقبلني، والذي يقبلني يقبل الذي أرسلني(1)».
    الإصحاح الرابع عشر من العدد ..15: «15: إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي(2) 16: وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر ليمكث معكم إلى الأبد(3)، 17: روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه، وأما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم، ويكون فيكم -إلى- 21: الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني، والذي يحبني يحبه أبي، وأنا أحبه وأظهر له ذاتي ... -إلى- 23: أجاب يسوع وقال له: إن أحبني أحد يحفظ كلامي، ويحبه أبي وإليه نأتي ونضع عنده منزلاً 24: الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي. والكلام الذي تسمعونه ليس لي، بل للآب الذي أرسلني 25: بهذا كلمتكم وأنا عندكم. 26: وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي، فهو يعلمكم كل شيء، ويذكركم بكل ما قلته لكم(4).
    ثم قال: 28 لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون، لأني قلت أمضي إلى الآب، لأن أبي أعظم مني ... -إلى قوله في الإصحاح الخاس عشر- 26: ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي وتشهدون أنتم ايضًا لأنكم معي من الابتداء».
    *ثم جاءت المفاجأة في الإصحاح السادس عشر: «6: لكن لأني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم، 7: لكني أقول لكم الحق، أنه خير لكم أن أنطلق لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي و لكن ان ذهبت ارسله اليكم 16: 8 و متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة» إلى «16: 12 ان لي امورا كثيرة ايضا لاقول لكم و لكن لا تستطيعون ان تحتملوا الان 16: 13 و اما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به و يخبركم بامور اتية»اهـ.
    يفهم من هذا: أن الأفضل لهم أن ينتظروا هذا النبي، وهذا النبي أفضل لهم، لأنهم سيسمعون منه، لذلك فتمسكهم بدين عيسى عليه السلام، وترك من يأتي بعده؛ هذه ليست وصية المسيح عليه السلام.
    إذن لابد أن يحصل رفع المسيح للسماء حتى يأتيهم ذلك «8: ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى برٍ وعلى دينونة».
    ومعلوم أنه لا المسيح ولا يحيى ولا ذُكر أن أحد الناس بعد ذلك كان نبياً، وكان يقيم الحد، أو كان يبكت العالم. لا توجد هذه الأوصاف إلا في محمد عليه الصلاة والسلام.
    وموجود كذلك في (سفر حبقوق): 3: 3 الله جاء من تيمان و القدوس من جبل فاران سلاه جلاله غطى السماوات و الارض امتلات من تسبيحه 3: 4 و كان لمعان كالنور له من يده شعاع و هناك استتار قدرته 3: 5 قدامه ذهب الوبا و عند رجليه خرجت الحمى3: 6 وقف و قاس الارض نظر فرجف الامم و دكت الجبال الدهرية و خسفت اكام القدم مسالك الازل له)
    وفي (سفر التثنية) 33: 1 و هذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني اسرائيل قبل موته. 33: 2 فقال جاء الرب من سيناء و اشرق لهم من سعير و تلألأ من جبال فاران. و أتى من ربوات القدس).
    وفي (سفر التثنية) 33: 1 و هذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني اسرائيل قبل موته. 33: 2 فقال جاء الرب من سيناء و اشرق لهم من سعير و تلألأ من جبال فاران. و أتى من ربوات القدس).
    فمجيؤه من سيناء يراد به موسى، وإشراقه من سعير المسيح، و(جبال فاران) هي جبال مكة؛ فهو محمد عليهم الصلاة والسلام؛ لأنه لم يبعث نبي قط من جبال فاران إلا محمد صلى الله عليه وسلم(5). إلخ ما في تلك الكتب.
    إذن لابد أن نعلم أن الكتب التي قبل النبي وصفته بالأوصاف التي جاء بها، وأخبرت عنه، وأن أصحاب هذه الكتب ما آمنوا، لكن آمن بعضهم وهم الأعلم والأشرف ومثل وفود نجران، وقصة إسلام سلمان الفارسي وغيرها.
    ــــــــــــــــــــــ
    (1) وهذا فيه نصوص واضحة على أنه سيرسل واحد بعده، وأنه هو مرسل، وليس ابناً لله سبحانه وتعالى عن ذلك علواً كبيرا. وأنا أنصح بعد القراءة في هذه الكتب.
    (2) هذا الذي تقرأه الآن موجود ولابد من أن يكون له تفسير محدد، إما على ظاهره، وإما أن يخالف ظاهره؛ إذا كان المسيح يقول إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي فهو موصٍ وسيرحل فلا يجوز تضييع هذه الوصايا، ولا يجوز أن تكون غير واضحة المعنى، يجب أن يحفظ هذه الوصايا أكثر من شيء آخر.
    (3) ما هي الشريعة المؤيدة التي لا تأتي شريعة بعدها؟ والمسيح -الذي يسمونه يسوع- لم يدع أنه خاتم النبيين.
    (4) القرآن يأتي دائماً بذكر المسيح أنه مبشر بالرسول صلى الله عليه وسلم.
    (5) انظر (الجواب الصحيح 1/374) لشيخ الإشلام ابن تيمية رحمه الله.
    تفضل من هنا
    :


    http://www.almousely.com/home/node/249
    avatar
    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    فتوى رد: بعض النصوص الكتابية في البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟ موقع الموصلي

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في الأربعاء يناير 07, 2009 6:17 pm

    بارك الله فيكم على هذا النقل الطيب
    وحفظ الله شيخنا الفاضل أبا عبد الرحمن وزاده علما


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    زائر
    زائر

    فتوى رد: بعض النصوص الكتابية في البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟ موقع الموصلي

    مُساهمة من طرف زائر في الخميس يناير 08, 2009 6:43 pm

    وبارك فيكم.
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 1:30 am