منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    القرضاوي وسيد قطب وربيع والفوزان وعلي رضا

    شاطر
    avatar
    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    القرضاوي وسيد قطب وربيع والفوزان وعلي رضا

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت نوفمبر 15, 2008 6:21 pm


    هل يكفي أن نقرأ القرآن والحديث دون فهمهما على ضوء فهم
    الصحابة والسلف


    الصالح ؟



    هل التحذير من أهل البدع
    والأهواء مطلوب ؟



    أم هو ضياع وعبث لا فائدة منه ؟

    هل كان
    السلف يقولون :


    اشتغلوا بالعلم ودعوا التفريق بين المسلمين ؟





    كنت في زيارة للشيخ الفاضل صالح الفوزان بمكتبه في الرياض مع
    أحد الإخوة ،


    فسأل

    فضيلة الشيخ :



    هل يعاب المرء
    بكثرة ردوده على المخالفين - معرضاً بعلي رضا -



    فقال الشيخ حفظه
    الله :


    لا يعاب بل يثاب !



    هذا جواب من فقه دين الرسول
    صلى الله عليه وآله وسلم وفهم منهج السلف


    الصالح .



    إن
    الآثار المستفيضة عن السلف رحمهم الله تقطع بضرورة الرد والتحذير والكشف




    عن حقيقة المخالف دون مداهنة أو تمييع أو تأخير !




    وهذا ما حدا بالإمام المبجل أحمد بن حنبل أن يشدد في هذا الجانب
    تشديداً عظيماً


    جعله لا يبالي بخشوع الرجل وعبادته أو حتى روايته للحديث
    إذا كان مبتدعاً !



    قال أبو داود السجستاني : قلت لأبي عبد الله
    أحمد بن حنبل :



    أرى رجلاً من أهل السنة

    مع رجل من أهل
    البدعة ،



    أترك كلامه ؟



    قال :



    لا ،
    أو تعلمه أن الرجل الذي رأيته معه

    صاحب بدعة ، فإن ترك كلامه ، وإلا فألحقه
    به 0



    قال ابن مسعود : المرء بخدنه .




    هكذا أخرجه
    ابن أبي يعلى في ( طبقات الحنابلة ) 1/ 160 بإسناد صحيح 0



    وقد ذكر
    المؤلف قصة أخرى فيها عظيم العبرة لمن اعتبر ؛



    وذلك في ترجمة علي
    بن أبي خالد

    الذي قال لأحمد بن حنبل رحمه الله :



    ( إن هذا
    الشيخ - لشيخ حضر معنا - هو جاري وقد نهيته

    عن رجل ، ويحب أن يسمع قولك فيه
    :



    حارث القصير - يعني حارثاً المحاسبي - وقد كنت

    رأيتني معه
    منذ سنين كثيرة ، فقلت لي : لا تجالسه ، ولا تكلمه !



    فلم أكلمه حتى
    الساعة ، وهذا الشيخ يجالسه



    ؛ فما تقول فيه ؟



    قال
    :


    فرأيت أحمد قد احمر لونه ، وانتفخت أوداجه وعيناه ، وما رأيته هكذا
    قط 0



    ثم جعل ينتفض

    ويقول :


    ذاك فعل الله به
    وفعل ؛ ليس يعرف ذاك إلا من خبره وعرفه ، أويه ، أويه !



    ذاك لا
    يعرفه إلا من خبره وعرفه 0


    ذاك جالسه المغازلي ، ويعقوب ، وفلان ؛
    فأخرجهم إلى رأي جهم 0



    هلكوا بسببه !



    فقال الشيخ
    :



    يا أبا عبد الله ! يروي الحديث ، ساكن ، خاشع ، من قصته ومن قصته
    ؟



    فغضب أبو عبد الله وجعل يقول :



    لا يغرك خشوعه
    ولينه ، ويقول :



    لا تغتر بتنكيس رأسه ؛ فإنه رجل سوء !




    ذاك لا يعرفه إلا من قد خبره ؛ لا تكلمه ، ولا كرامة له
    !


    كل من حدث بأحاديث رسول الله صلى الله

    عليه وآله وسلم وكان
    مبتدعاً تجلس إليه ؟


    لا ، ولا كرامة ، ولا نعمى عين ! وجعل يقول : ذاك ،
    ذاك ) 0



    قلت :


    والله ! إني لأعلم من هذا الصنف الذي
    حذر منه الإمام أحمد بعض الذين يماشون الصوفية ،

    ويوافقونهم على خرافاتهم ،
    بل ويزينونها لهم !



    ثم يقال عنهم : الفقيه ! احضروا لهم ، واستفيدوا
    منهم ،

    وما عرفوه ( الفقيه ! ) كما

    عرفه من خبره كشيخنا الربيع
    حفظه الله !



    فهؤلاء مميعون لمنهج السلف - وإن كانوا علماء - وقد
    يعتذر لهم بقول أحمد السابق :

    ساكن ، خاشع ،



    عابد ، قانت ،


    فقيه ، علامة !!!!



    ونحن نقول لهؤلاء :



    من
    عرف حجة على من لم يعرف ! أنتم ما خبرتموهم كما خبره غيركم

    ، ممن


    قيضه الله تعالى لكشفهم وبيان حالهم ،



    فإن لم تكونوا صفاً
    واحداً معنا ؛ فلا تدافعوا عنهم على أقل

    الأحوال !


    وكم سمعنا
    من هذا الذي يقال عنه ما سبق :


    طعنه في أئمة الجرح والتعديل كالحافظ
    الذهبي وأن الله

    سيحاسبه على غيبته ، وطعنه في أعراض المسلمين !!!!





    أما الحزبيون التكفيريون فهؤلاء ينطبق عليهم قول النبي صلى
    الله عليه وآله وسلم



    بأنهم كلاب أهل النار !

    وما حوادث
    التفجير والتدمير والذبح والتقتيل هنا وهناك إلا بسبب الفكر
    الخارجي

    والأهواء المضلة وقراءة كتب سيد ، والمودودي ، وفلان ، وفلان !




    يقول أحد كبارهم في ( أولويات الحركة الإسلامية ) ص110 :





    ( في هذه المرحلة ظهرت كتب الشهيد ( ! ) سيد قطب التي تمثل
    المرحلة الأخيرة


    من تفكيره ، والتي تنضح بتكفير المجتمع ( ! ) وتأجيل
    الدعوة إلى النظام




    الإسلامي ، والسخرية بفكرة تجديد الفقه
    وتطويره وإحياء الاجتهاد ( ! ) وتدعو إلى


    العزلة الشعورية عن


    المجتمع ، وقطع العلاقة مع الآخرين ، وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافة



    000 ) 0

    وأقول :


    ما أقبح قول هذا الحزبي في زعمه
    الشهادة لرجل تكفيري لم يسبق لمثل تكفيره


    أجداده من الخوارج والمعتزلة
    !!




    وإن تعجب فعجب إطلاق أحدهم اسم ( الداعية الكبير ) على هذا
    الذي كان أضل من


    حمار أبيه وأجهل !

    يقول الإمام البربهاري
    المتوفى سنة 329 هجرية في كتابه القيم :



    ( شرح السنة ) ص119 :




    ( واعلم أن الأهواء كلها ردية ؛ تدعو كلها إلى السيف - يعني الخروج
    على السلطان



    وقتاله - وأردؤها وأكفرها الروافض والمعتزلة والجهمية
    ؛ فإنهم يريدون الناس على


    التعطيل والزندقة ) 0

    وقد جمع إمامهم
    هذا كله ؛ فهنيئاً لكم - معشر الحزبيين - بهذا الإمام الهمام !!






    اللهم يا ولي الإسلام وأهله ثبتنا به حتى نلقاك 0



    وكتب : علي رضا بن عبد الله بن علي رضا المصدر : http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=1852











    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)
    avatar
    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: القرضاوي وسيد قطب وربيع والفوزان وعلي رضا

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت نوفمبر 15, 2008 6:27 pm

    وهذا تعقيب فضيلة الشيخ أسامة العتيبي حفظه الله :

    جزاكم الله خيرا يا فضيلة الشيخ على ما كتبت وبينت من منهج السلف الصالح رحمهم
    الله

    وجزاكم الله خيرا على تحذيركم من التمييع والتحزب..

    وجزاكم الله
    خيراً على صلتكم ومواصلتكم لعلمائنا الأكارم..

    وشكر الله لكم بيانكم ضلال
    سيد قطب والقرضاوي وأضرابهما ..

    ثم بعد كل هذا الكلام، ومواضيع أخرى لكم،
    ومعرفتي بردودكم على القطبيين والحزبيين في مواقع عديدة على الإنترنت نجد بعض الناس
    يزعم كاذباً أنك لم ترد على سيد قطب!!

    وذاك الشخص عينه قد افترى عَلَيَّ
    وعلى غيري من طلبة العلم ، والمشكلة أنه يكذب جهاراً نهاراً دون رادع من خلق أو دين
    ..

    فذاك الشخص افترى علي في مكالمة هاتفية بيني وبينه أني بعت ديني وقبضت
    مالاً من جمعية إحياء التراث!!

    سبحان الله!!

    فرية لم يتجرأ عليها
    القطبيون والتكفيريون حتى الحداديون أصحاب شبكة الأثري لم يتجرؤوا عليها ولكن هذا
    الذي يدعي أنه سلفي تجرأ عليها وأخذ ينشرها بين المغترين به من الشباب
    ..

    وهو يعلم أني أحذر من الجمعيات الحزبية، وأحذر بالخصوص من إحياء التراث
    ولكن هكذا حال أهل التلون وأهل الفجور في الخصومة ..

    والعجيب أن ترى بعض
    طلبة العلم ممن نحسبهم على خير صدقوه في فريته ولم ينكروا عليه -فيما أعلم- هذه
    الفرية ..

    أسأل الله له الهداية والصلاح ..

    ونحن نعلم أن الكذب من
    كبائر الذنوب، ومن صفات المنافقين، ولا يجوز بحالٍ أن يكون الكذاب قدوة للناس، ولا
    يكون مرجعاً لهم في دينهم إلا إذا تاب فلكل مقام مقال..

    وشيخنا الشيخ ربيع
    المدخلي حفظه الله كان أثناء فتنة المأربي يكرر كلام الجوزجاني : وكفى بالكذب بدعة
    ..

    فكان شيخنا من أكبر ما يعيب به على المأربي أنه كذاب مع ما عنده من أصول
    فاسدة نبهت عليها في كتابي : "إرواء الغليل في الدفاع عن الشيخ العلامة ربيع
    المدخلي حامل لواء الجرح والتعديل" والكتاب هنا:

    http://otiby.net/book/open.php?cat=2&book=20

    فنصيحتي
    لذلك الرجل أن يتوب، وأن يتحلل ممن كذب عليه قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه درهم ولا
    دينار إنما هي الحسنات والسيئات ..

    وكذلك على الشباب الذين نحسبهم على خير
    ممن يعظمونه أن يستتيبوه مما فعله مما يخالف منهج السلف الصالح..

    وفق الله
    الجميع لما يحبه ويرضاه


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    محمدسالم الرحيلي

    ذكر عدد الرسائل : 2
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 2
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011

    رد: القرضاوي وسيد قطب وربيع والفوزان وعلي رضا

    مُساهمة من طرف محمدسالم الرحيلي في الخميس مايو 31, 2012 3:56 pm

    مااجمل هذاالكلام جزى الله قائله وكاتبه خيرالجزاء وحري بنا التمسك بعقيدة ومنهج السلف

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 3:48 am