منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    فائدة للشيخ عبد الرزاق البدر>>لبيان الفروق بين النسخة الصحيحة لكتاب الكبائر للإمام الذهبي وبين الآخرى المنسوبة إليه

    شاطر

    ابو سهيل السلفي
    حفظه الله

    ذكر عدد الرسائل : 120
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 11/06/2008

    فائدة للشيخ عبد الرزاق البدر>>لبيان الفروق بين النسخة الصحيحة لكتاب الكبائر للإمام الذهبي وبين الآخرى المنسوبة إليه

    مُساهمة من طرف ابو سهيل السلفي في الجمعة أكتوبر 10, 2008 9:13 am

    [
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هذا تفريغي لفائدة الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر لبيان الفروق بين كتاب الكبائر للإمام الذهبي -الذي يصح نسبته إليه-، وبين الآخر المشتهر:


    " وهذا الكتاب الذي هو كتاب الكبائر للذهبي هو من أحسن ما أُلِّفَ في هذا الباب؛ ففيه جَمْع مبارك، وتحريرٌ مُتقن، وانتقاءٌ للأدلة من كتاب الله وسنة نبيه-صلى الله عليه وسلم-، مع تعليقاتٍ نافعة للغاية من مُصنِّفه –رحمه الله-.


    ويوجد في الساحة كتابان بهذا العنوان ( الكبــائـر للذهـبي) :


    أحدهما: أكبرُ حجماً من هذا الكتاب الذي بين أيدينا، وأوسعُ مادةً علمية من هذا الكتاب، ففيه سَعَة في ذكر النصوص والأدلة وإن كان أقل عدد في ذكر الكبائر؛ حيث فيه سبعين كبيرة.


    وهذا الذي بين أيدينا فيه ستٌ وسبعون كبيرة.


    والكتاب الأول: من يُطالِعُه ويتأمله -الذي هو الكبير- قد يقع في نفسه شكٌ من صحة نسبته للإمام الذهبي -رحمه الله-؛ لأنَّ للإمام الذهبي منهجٌ معروف في الروايات ونقدها، والتنبيه على مالم يصح منها، ولاسِيَّما الموضوعات والواهيات، وذاك الكتاب فيه كثيرٌ من الأحاديث الموضوعة والأحاديث الواهية التي سِيقت في الكتاب بلا تنبيه، مما هو مخالف للطريقة التي عليها هذا الإمام.


    بخلاف هذا الذي بين أيدينا؛ فإنَّه سليمٌ من هذا، وفيه نَفَسُ الذهبي المعروف -رحمه الله- في مؤلفاته.


    ولهذا بعضهم قال:"لعل الكتاب الأول جمعه الذهبي كمسودة للباب، ثم بعد انتهائه منه كتبَ هذا الكتاب"، وآخرون -ولعل هو الأقرب- يُشككون في صحة نسبة هذا الكتاب أصلاً للذهبي، ويُقال:" لعل وجدت نُسخة خطية ومشهورٌ عن الذهبي أن له كتاب في الكبائر فنُسِبَت إليه".


    وعلى كل حال؛ المُعتمد هو هذه النسخة المُختصرة المُشتملة على ستٍ وسبعين كبيرة، وليس فيها ما في ذلك الكتاب من الأخطاء الواهية والأحاديث الموضوعة، وقد يكون في بعضها في سنده مقال يُنبِّهُ عليه -رحمه الله- كما هي عادته في مُصنفاته" اهـ
    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _



    المقطع الصوتي منقول


    وهذا رابط تحميل المقطع
    http://www.salafishare.com/219F9GHSU6F3/M4BF0XN.rar



    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _



    وهذا رابط تحميل منقول
    لكتاب الكبائر للحافظ الذهبي بتحقيق المحقق محي الدين مستو
    وهي طبعة للكتاب الأصلي مصورة pdf

    حجم الكتاب : 3.85 ميجا
    تحميل الكتاب :
    http://www.salafishare.com/211QPTKKGM38/65YSGEQ.pdf
    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

    وأنقل هذه الفائدة من منتديات الآجري:

    http://www.ajurry.com/vb/showpost.ph...59&postcount=3

    " - هذا رابط مباشر منقول لكتاب الكبائر للنسخة المعتمدة بتحقيق محي الدين مستو
    [حــمــله من هــنــا]
    http://www.ahlalhdeeth.net/twealib/0100.pdf

    - وهذه صفحات لنفس النسخة حيث يتكلم المحقق عن النسخة المعتمدة (أنقلها لكم من أحد المواقع)
    [حـــمــلــها من هــنـــا ]
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...8&d=1054707088

    ـ مع العلم أن هناك هناك كتاب الكبائر للذهبي بتحقيق مشهور آل سلمان (طبعة مكتبة الفرقان في إمارة عجمان) يذكر في المقدمة أنه استدرك بعض التصحيفات على المحقق محي الدين مستو. " اهـ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هذا تفريغي لفائدة الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر لبيان الفروق بين كتاب الكبائر للإمام الذهبي -الذي يصح نسبته إليه-، وبين الآخر المشتهر:


    " وهذا الكتاب الذي هو كتاب الكبائر للذهبي هو من أحسن ما أُلِّفَ في هذا الباب؛ ففيه جَمْع مبارك، وتحريرٌ مُتقن، وانتقاءٌ للأدلة من كتاب الله وسنة نبيه-صلى الله عليه وسلم-، مع تعليقاتٍ نافعة للغاية من مُصنِّفه –رحمه الله-.


    ويوجد في الساحة كتابان بهذا العنوان ( الكبــائـر للذهـبي) :


    أحدهما: أكبرُ حجماً من هذا الكتاب الذي بين أيدينا، وأوسعُ مادةً علمية من هذا الكتاب، ففيه سَعَة في ذكر النصوص والأدلة وإن كان أقل عدد في ذكر الكبائر؛ حيث فيه سبعين كبيرة.


    وهذا الذي بين أيدينا فيه ستٌ وسبعون كبيرة.


    والكتاب الأول: من يُطالِعُه ويتأمله -الذي هو الكبير- قد يقع في نفسه شكٌ من صحة نسبته للإمام الذهبي -رحمه الله-؛ لأنَّ للإمام الذهبي منهجٌ معروف في الروايات ونقدها، والتنبيه على مالم يصح منها، ولاسِيَّما الموضوعات والواهيات، وذاك الكتاب فيه كثيرٌ من الأحاديث الموضوعة والأحاديث الواهية التي سِيقت في الكتاب بلا تنبيه، مما هو مخالف للطريقة التي عليها هذا الإمام.


    بخلاف هذا الذي بين أيدينا؛ فإنَّه سليمٌ من هذا، وفيه نَفَسُ الذهبي المعروف -رحمه الله- في مؤلفاته.


    ولهذا بعضهم قال:"لعل الكتاب الأول جمعه الذهبي كمسودة للباب، ثم بعد انتهائه منه كتبَ هذا الكتاب"، وآخرون -ولعل هو الأقرب- يُشككون في صحة نسبة هذا الكتاب أصلاً للذهبي، ويُقال:" لعل وجدت نُسخة خطية ومشهورٌ عن الذهبي أن له كتاب في الكبائر فنُسِبَت إليه".


    وعلى كل حال؛ المُعتمد هو هذه النسخة المُختصرة المُشتملة على ستٍ وسبعين كبيرة، وليس فيها ما في ذلك الكتاب من الأخطاء الواهية والأحاديث الموضوعة، وقد يكون في بعضها في سنده مقال يُنبِّهُ عليه -رحمه الله- كما هي عادته في مُصنفاته" اهـ
    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _



    المقطع الصوتي منقول


    وهذا رابط تحميل المقطع
    http://www.salafishare.com/219F9GHSU6F3/M4BF0XN.rar



    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _



    وهذا رابط تحميل منقول
    لكتاب الكبائر للحافظ الذهبي بتحقيق المحقق محي الدين مستو
    وهي طبعة للكتاب الأصلي مصورة pdf

    حجم الكتاب : 3.85 ميجا
    تحميل الكتاب :
    http://www.salafishare.com/211QPTKKGM38/65YSGEQ.pdf
    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

    وأنقل هذه الفائدة من منتديات الآجري:

    http://www.ajurry.com/vb/showpost.ph...59&postcount=3

    " - هذا رابط مباشر منقول لكتاب الكبائر للنسخة المعتمدة بتحقيق محي الدين مستو
    [حــمــله من هــنــا]
    http://www.ahlalhdeeth.net/twealib/0100.pdf

    - وهذه صفحات لنفس النسخة حيث يتكلم المحقق عن النسخة المعتمدة (أنقلها لكم من أحد المواقع)
    [حـــمــلــها من هــنـــا ]
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...8&d=1054707088

    ـ مع العلم أن هناك هناك كتاب الكبائر للذهبي بتحقيق مشهور آل سلمان (طبعة مكتبة الفرقان في إمارة عجمان) يذكر في المقدمة أنه استدرك بعض التصحيفات على المحقق محي الدين مستو. " اهـ
    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    رد: فائدة للشيخ عبد الرزاق البدر>>لبيان الفروق بين النسخة الصحيحة لكتاب الكبائر للإمام الذهبي وبين الآخرى المنسوبة إليه

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في الجمعة أكتوبر 10, 2008 4:18 pm

    ماشاء الله..جهد طيب مبارك... جزى الله الشيخ خير الجزاء و بارك الله فيكم


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 9:28 am