منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    دعوا الكلام عن المشايخ للمشايخ

    شاطر

    زائر
    زائر

    دعوا الكلام عن المشايخ للمشايخ

    مُساهمة من طرف زائر في السبت سبتمبر 27, 2008 9:58 pm

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
    لا تخفى عليكم إخوتي الفتنة الحاصلة بينالإخوة في الشيخين أبي مالك الجهني ومحمد سعيد رسلان
    فجن جنون بعض الإخوة إن لم أظن أنه دخل معهم شياطين ، في أيام رمضان المبارك وتركوا العواطف تتحكم فيهم حتى أصبحت بعض المنتديات التي كنا نظن فيها الخير تتعصب إلى طرف وكأن همهم ليس الحق وإنما إظهار الغلبة حاشا هذا المنتدى .
    فنقول وبالله التوفيق من أراد أن يتكلم في المشايخ فعليه أن يلتزم بشروط يأتي بها كاملة غير منقوصة
    أولا : البينة : وهي ذكر المادة الصوتية كاملة غير منقوصة للشيخ أو كتابه بالصفحة ودار الطباعة لا مبتورا ولا منقوصا
    ثانيا : أن لا يكون النقل قابل التأويل ، يعني دلالته صريحة .
    ثالثا : أن تنقل الرد من كبار المشايخ كالشيخ الفوزان والشيخ ربيع والشيخ عبيد الجابري وغيرهم . إن كنت تزعم تحذيرنا من الشيخ فلان فالتصل بالشيخ الجابري مثلا واسأله الإذن في تسجيل كلمة واذكر التاريخ فقل : هذا يوم الأحد 28 رمضان 1429 هـ ، واطرح عليه ما تريد وانقل إلينا هذا الحرص على نصح الأمة وكشف الغمة الذي تريد .
    هذا ولا تنس قول الله تعالى // يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ //
    وحسبك مثالا ما روجه بعض الحاقدين عن الشيخ فركوس حفظه الله ، فتبرأت إدارة موقعه من ذلك الكذب والبهتان وهو لا يخفى عليكم ( لمن أراد يرجع إلى الموقع الرسمي ويقرأه ) وإليك البيان
    بيـان..وتبرئة
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلامُ على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
    فإنَّ إدارةَ الموقع تُنهي إلى عِلم جميعِ الزوَّار بأنَّ كلَّ منشورٍ متعلِّقٍ بالشيخ أبي عبد المعز محمَّد علي فركوس -حفظه الله- بُثَّ عبرَ وسائل الإعلام من: مواقع، صحف، جرائد، مجلاَّت ونحوها، ولم يَرِدْ نشرُه في موقعه الرسمي، أو وَرَد مُجملاً من غير تفصيلٍ، أو عامًّا من غير تخصيصٍ، أو مُطلقًا من غيرِ تقييدٍ، أو ورد مبتورًا كما هو صنيعُ أهلِ النِّفاق والأهواء والفتنة؛ فإنه لا يُعتمَد عليه ولا تصحُّ نسبتُه إليه، والشيخ محمَّد علي فركوس -حفظه الله- بريءٌ منه، ومن أهل التلبيس والمَكر والبهتان، قال تعالى: ﴿وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا﴾ [النساء: 112]، الذين يغشُّون الأُمَّةَ، ويخدعون المؤمنين بمختلف الأذى وأنواع الرَّدَى، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا﴾ [الأحزاب: 58]، قال صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا، وَالمَكْرُ وَالخِدَاعُ فِي النَّارِ»(١- أخرجه ابن حبان في «صحيحه» كتاب البر والإحسان، باب الصحبة والمجالسة: (567)، من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه. والحديث صححه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (1058))، أولئك الذين يُوغِلون صدورَ المؤمنين بالعداوة، ويشحنونها بالبغضاء لترضية أسيادهم ومموِّليهم لغرضٍ من الدنيا زائل، قال صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مَنْ أَرْضَى اللهَ بِسَخَطِ النَّاسِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَأَرْضَى عَنْهُ النَّاسَ، وَمَنْ أَرْضَى النَّاسَ بِسَخَطِ اللهِ سَخِطَ اللهُ عَلَيْهِ وَأَسْخَطَ عَنْهُ النَّاسَ»(٢- أخرجه الترمذي في «الزهد»: (2414)، وابن حبان في «صحيحه»: (276)، والشهاب القضاعي في «مسنده»: (499)، من حديث عائشة رضي الله عنها. وصححه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (2311).).
    هذا، وإنما يُنسب إليه ما تمَّت الإشارة إلى مصدره في موقعه الرسمي أو على كُتُبه ورسائلِه المحفوظةِ على وجهٍ كاملٍ، غير منقوصٍ بالبَتْرِ والتحريف والتبديل.
    علمًا بأنه إن ظهر الخطأُ في الفتوى أو المقالة أو التوجيه؛ فإنَّ ما نَدِينُ اللهَ تعالى به جميعًا وجوب الرجوع إلى الحقِّ، وحتمية العمل بمقتضى: «الدِّينُ النَّصِيحَةُ»(٣- أخرجه مسلم في «صحيحه» كتاب الإيمان، باب بيان أن الدين النصيحة: (205)، وأبو داود في «سننه» كتاب الأدب، باب في النصيحة: (4946)، والترمذي في «سننه» كتاب البر والصلة ، باب ما جاء في النصيحة: (1926)، والنسائي في «سننه»، كتاب البيعة، باب النصيحة للإمام: (4214)، وأحمد في مسنده: (17403)، من حديث تميم الداري رضي الله عنه. )، كما هو عليه عمل السلف من الخلفاء الراشدين ومَن بعدهم.
    وأخيرًا، نُنَـبِّه فاقدَ التأهيل العِلمي، الذي لا يُحسِنُ التمييزَ بين التمرة والجمرة، ولا بين الشحمة والفحمة، أن يسعى إلى إدراك مسالك الحقِّ والباطل، فيقف مع الحقِّ وأهلِه، ويحشر نفسه مع زمرتهم، ومن تكلَّف ما لا يحسن، وتكلَّم في غير فَـنِّه، أتى بالعجائب.
    ولله دَرُّ أبي الطيِّب المتنبي القائل:
    وَكَمْ مِنْ عَائِبٍ قَوْلاً صَحِيحًا وَآفَتُهُ مِنَ الفَهْمِ السَّقِيـمِ
    وَلَكِنْ تَـأْخُذُ الأَذْهَـانُ مِنْهُ عَلَى قَدْرِ القَرَائِحِ وَالفُهُومِ

    ونختم الكلام بقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: «والعَجَب من قومٍ أرادوا نصرَ الشرع بعقولهم الناقصة، وأَقْيِسَتِهِم الفاسدة، فكان ما فعلوه مَمَرًّا جَرَّأَ الملحدين أعداءَ الدِّين عليه، فلا الإسلامَ نصروا، ولا الأعداءَ كسروا»(٤- «مجموع الفتاوى» (9/253-254)).
    نسأل اللهُ أن يبصرَنا بعيوبنا، ويرزقَنا حقَّ العلم وخيرَ العلم وخيرَ العمل، وأن يسلك بنا سبيلَ المهتدين من سلفنا الصالح الأوَّلين، من أهل التقوى والدِّين، والسير على رِكابهم، والاعتزاز بالانتماء إليهم، سائلين اللهَ الثبات فإنَّ القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يُقلِّبها كيف شاء.
    وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

    (إدارة الموقع)
    الجزائر: 26 شعبان 1429ﻫ
    الموافق ﻟ: 28 أوت 2008م

    ________________________________________
    ١- أخرجه ابن حبان في «صحيحه» كتاب البر والإحسان، باب الصحبة والمجالسة: (567)، من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه. والحديث صححه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (1058).
    ٢- أخرجه الترمذي في «الزهد»: (2414)، وابن حبان في «صحيحه»: (276)، والشهاب القضاعي في «مسنده»: (499)، من حديث عائشة رضي الله عنها. وصححه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (2311).
    ٣- أخرجه مسلم في «صحيحه» كتاب الإيمان، باب بيان أن الدين النصيحة: (205)، وأبو داود في «سننه» كتاب الأدب، باب في النصيحة: (4946)، والترمذي في «سننه» كتاب البر والصلة ، باب ما جاء في النصيحة: (1926)، والنسائي في «سننه»، كتاب البيعة، باب النصيحة للإمام: (4214)، وأحمد في مسنده: (17403)، من حديث تميم الداري رضي الله عنه.
    ٤- «مجموع الفتاوى» (9/253-254).


    ضع مكان الشيخ علي فركوس الشيخ فلان أو الشيخ فلان . فعلى المسلم ان يكون كيسا لا أسيرا للعواطف والتعصب .
    هذا والله تعالى أعلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:16 am