منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    الرد على المخالف من أصول الإسلام

    شاطر
    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في الأربعاء أغسطس 27, 2008 2:12 pm

    الرد على المخالف من أصول الإسلام








    الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مختصر من كتاب: مدار النظر في السياسة الشرعية

    للشيخ عبد المالك رمضاني

    وتقريض: الإمام الألباني والعلامة العباد.



    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله r وبعد.



    فلمّا
    كان جلّ الأحزاب الإسلامية يعمل على وَأْد ما يسمّى ( بالنّقد الذّاتيّ )،
    وإجهاض الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر وإخلاء أعظم ثغور المسلمين من
    مرابط، بحجّة السّتر على المسلمين تارة، وجمع الكيد للكافرين تارة أخرى،
    وغيرها من الحجج العاطفيّة التي تجعل العقول تُتخطّف من أصحابها في زمن
    الوهن العلميّ، كان لابدّ من ردّ الحق إلى نصابه
    ﴿
    لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ ويَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ.



    "
    والذين يَلْوُون ألسنتهم باستنكار نقد الباطل وإن كان في بعضهم صلاح وخير،
    ولكنّه الوهن وضعف العزائم حينا، وضعف إدراك مدارك الحق والصّواب أحيانا،
    بل في حقيقته من التّولي يوم الزحف عن مواقع الحراسة لدين الله
    والذّب عنه، وحينئذ يكون الساكت عن كلمة الحق كالنّاطق بالباطل في الإثم،
    قال أبو علي الدّقاق : " الساكت عن الحق شيطان أخرس، والمتكلم بالباطل
    شيطان ناطق ". والنبيّ
    e

    يخبر بافتراق هذه الأمّة إلى ثلاث وسبعين فرقة، والنّجاة منها لفرقة واحدة
    على منهاج النّبوّة، أيريد هؤلاء اختصار الأمّة إلى فرقة وجماعة واحدة مع
    قيام التّمايز العقديّ المضطرب؟!. أم أنها دعوة إلى وحدة تصدِّع كلمة
    التّوحيد، فاحذروا.




    وما
    حجّتهم إلا المقولات الباطلة :لاتصدِّعوا الصفّ من الدّاخل! لا تثيروا
    الغبار من الخارج! لا تحرّكوا الخلاف بين المسلمين! " نلتقي فيما اتّفقنا
    عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه !" وهكذا.




    وأضعف الإيمان أن يقال لهؤلاء : هل سكت المبطلون لنسكت، أم أنهم يهاجمون الاعتقاد على مرأى ومسمع، ويُطلب السّكوت؟ اللهمّ لا...

    ونُعيذ بالله كل مسلم من تسرّب حجّة اليهود، فهم مختلفون على الكتاب، مخالفون للكتاب، ومع هذا يظهرون الوحدة والاجتماع، وقد كذّبهم الله تعالى فقال سبحانه : ﴿ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وقُلُوبُهُمْ شَتَّى ، وكان من أسباب لعنتهم ما ذكره الله بقوله : ﴿ كانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُنكَرٍ فَعَلُوهُ "([1]).

    "
    ولهذا فإذا رأيت من ردّ على مخالف في شذوذ فقهيّ أو قول بدعيّ، فاشكر له
    دفاعه بقدر ما وَسِعه، ولا تخذِّله بتلك المقولة المهينة ( لماذا لا يردّ
    على العلمانيّين؟! )،
    فالناس قدرات ومواهب، وردّ الباطل واجب مهما كانت رتبته، وكل مسلم على ثغر من ثغور ملّته "([2]
    ).



    وأصل هذا الباب النّصوص الواردة في الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر كقوله تعالى: ﴿ ولْتَكُن
    مِنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلى الخَيْرِ ويَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ
    ويَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ
    قال ابن تيمية: " والأمر بالسنّة والنّهي عن البدعة هو أمرٌ بمعروف ونهيٌ عن منكر، وهو من أفضل الأعمال الصالحة ... "([3]


    ولا
    ينبغي للجماعات الإسلامية اليوم أن تضيق صدورها بالنّقد؛ لأنّه من القيام
    بالقسط والشّهادة لله الّلذين أمرنا بهما ولو مع أنفسنا وأهل ملّتنا كما
    قال تعالى:
    ﴿
    يَأَيُّهَا
    الَّذِين آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ
    وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الوَالِدَيْنِ والأَقْرَبِين إِن يَكُنْ
    غَنِيًّا أَوْ فَقِيراً فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُوا
    الهَوَى أَن تَعْدِلُوا وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ
    كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً
    واللَّيّ هو الكذب، والإعراض هو الكتمان كما قال ابن تيمية([4])، فكيف يطيب لمؤمن دعوةٌ مع كتمان الأخطاء تستّراً بالمجاملات السياسية بعد هذا؟!



    وإذا كان كلما أراد المؤمن أن يقوِّم المسار قيل له: ليس ذا الوقت والكفار متربّصون! فمتى يعرف أخطاءه؟ ومتى يحجم عنها؟

    قال ابن تيمية في هذا المعنى: " ويجب
    عقوبة كل من انتسب إليهم أو ذبّ عنهم أو أثنى عليهم أو عظّم كتبهم أو
    عُرِف بمساعدتهم ومعاونتهم أو كره الكلام فيهم أو أخذ يعتذر لهم، بأنّ هذا
    الكلام لا يُدرَى ما هو؟ أو من قال إنّه صنّف هذا الكتاب؟ وأمثال هذه
    المعاذير التي لا يقولها إلا جاهل أو منافق، بل تجب عقوبة كل من عَرَف
    حالهم ولم يعاون على القيام عليهم، فإنّ القيام على هؤلاء من أعظم
    الواجبات لأنهم أفسدوا العقول والأديان على خلق من المشايخ والعلماء
    والملوك والأمراء، وهم يسعون في الأرض فسادا ويصدُّون عن سبيل الله "(
    [5]
    ).




    _________________
    http://alsalaf.3oloum.org/index.htm
    http://www.up1up2.com/up/index.php?do=9563

    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    رد: الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في الأربعاء أغسطس 27, 2008 2:14 pm


    وفي الردّ على المخالف دفاع عن الإسلام من جبهتين:

    " الأولى: الخطر
    الخارجيّ وهو الكافر المتمحِّض، الذي لم يعرِف نور الإسلام، بما يكيده
    للإسلام والمسلمين من غزو يحطِم في مُقَوِّماتهم العقديّة والسّلوكيّة
    والسياسية والحكميّة ...


    الثانية:
    مواجهة التّصدُّع الدّاخليّ في الأمة بفشُوِّ فِرق ونحل طاف طائفها في
    أفئدة شباب الأمّة ... إذ التّصدُّع الدّاخليّ تحت لباس الدين يمثِّل
    انكسارا في رأس المال : المسلمين، وقد كان للسّالكين في ضوء الكتاب
    والسنّة ـ الطّائفة المنصورة ـ الحظّ الوافر والمقام العظيم في جبر كسر
    المسلمين بردّهم إلى الكتاب والسنّة، وذلك بتحطيم ما قامت عليه تلك الفرق
    المفرّقة من مآخذ باطلة في ميزان الشرع "(
    [6]
    ).

    ومن
    ضنائن العلم ما قرأته لابن تيمية في التّمييز بين معاملة الخوارج ومعاملة
    الكفار، وهو يرفع اللّبس المتبادر إلى الأذهان الكليلة من بعض الأحاديث
    التي يظهر منها أنّ الخوارج شرّ من الكفار مطلقا، مع أنّ الصّحابة لم
    يكفّروهم، قال ـ رحمه الله ـ: " وما زالت سيرة المسلمين على هذا، ما
    جعلوهم مرتدّين كالذين قاتلهم الصدّيق
    t، هذا مع أمر رسول الله e بقتالهم في الأحاديث الصحيحة، وما رُوِيَ من أنهم شرّ قتلى تحت أديم السماء، خير قتيل من قتلوه في الحديث الذي رواه أبو أمامة، رواه التّرمذيّ وغيره([7]
    )؛ أي
    أنهم شرٌّ على المسلمين من غيرهم؛ فإنّهم لم يكن أحد شرّا على المسلمين
    منهم: لا اليهود ولا النّصارى؛ فإنّهم كانوا مجتهدين في قتل كل مسلم لم
    يوافقهم(
    [8]
    ) مستحلين لدماء المسلمين وأموالهم وقتل أولادهم، مكفِّرين لهم، وكانوا متديّنين بذلك لعظم جهلهم وبدعتهم المضلّة ..."([9])

    أي
    أنّ الخوارج أقلّ جريمة من الكفار في الميزان العامّ الأخير، يكفي أنهم "
    من الكفر فرّوا "، لكن بالنسبة لما يعاني منهم المسلمون وما يوقعون بهم
    من المحن والبلايا فهم أعظم شرّا من الكفار، بل لا يخلص الكفار إلى
    المسلمين كما يخلص إليهم هؤلاء، ولذلك قد تُقَدَّم عقوبتهم في الدنيا قبل
    غيرهم، وتأمّل فقه ابن تيمية حين قال بعد كلامه السّابق بصفحتين: " والعقوبة
    في الدنيا تكون لدفع ضرره عن المسلمين، وإن كان في الآخرة خيرا ممّن لم
    يُعاقَب، كما يُعَاقَب المسلم المُتَعَدِّي للحدود ولا يُعَاقَب أهل
    الذِّمّة من اليهود والنّصارى، والمسلم في الآخرة خير منهم ".


    فاحفظ هذا، وعضَّ عليه بالنّواجذ تتهاوى بين يديك عساكر الباطل المعطّلة لمجاهدة البدع وأهلها، كأولئك القائلين: "
    إن لم تكونوا معنا فأنتم معهم!! "، أو كأولئك القائلين: " تُوَجِّهون
    سهامكم إلى إخوانكم، والعلمانيون والشيوعيون أنشط ما يكونون في نشر
    الخلافات بينكم؟! ".




    قال
    ابن تيمية: "وقال بعضهم لأحمد بن حنبل: إنه يثقل علي أن أقول: فلان كذا،
    فلان كذا؟ فقال: إذا سكت أنت وسكت أنا، فمتى يعرف الجاهل الصحيح من السقيم
    ؟ إ".وإذا كان النصح واجبا في المصالح الدينية الخاصة والعامة: مثل نقلة
    الحديث الذين يغلطون أو يكذبون، كما قال يحيى بن سعيد: "سألت مالكا
    والثوري والليث بن سعد- أظنه- والأوزاعي عن الرجل يتهم في الحديث؟ فقالوا:
    بين أمره ".


    ومثل
    أئمة البدع من أهل المقالات المخالفة للكتاب والسنة والعبادات المخالفة
    للكتاب والسنة، فإن بيان حالهم وتحذير الأمة منهم واجب باتفاق المسلمين،
    حتى قيل لأحمد بن حنبل: الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل
    البدع؟ فقال: "إذا قام وصلى واعتكف، فإنما هو لنفسه، وإذا تكلم في أهل
    البدع، فإنما هو للمسلمين، هذا أفضل
    ".


    قال
    ابن تيمية: "فبين أن نفع هذا عام للمسلمين في دينهم، من جنس الجهاد في
    سبيل الله، إذ تطهير سبيل الله ودينه ومنهاجه وشرعه ودفع بغي هؤلاء
    وعدوانهم على ذلك واجب على الكفاية باتفاق المسلمين. ولو لا من يقيمه
    الله لدفع ضرر هؤلاء، لفسد الدين، وكان فساده أعظم من فساد استيلاء العدو
    من أهل الحرب. فإن هؤلاء إذا استولوا لم يفسدوا القلوب وما فيها من الدين،
    إلا تبعا، وأما أولئك، فهم يفسدون القلوب ابتداء" ([10]) اهـ.




    لماذا عُنِيَ العلماء المسلمين بالرد على الفرق المنحرفة أكثر من عنايتهم بالرد على الإلحاد، مع وجود الاستعمار في بلادهم؟

    هذه شبهة تَرِد كثيرا على لسان من لم يتضلَّع بمنهج السلف يجيب عنها الشيخ محمد البشير الإبرهيمي ـ رحمه الله ـ بقوله: " وإنك
    لا تُبْعِد إذا قلت: إن لفشوِّ الخرافات وأضاليل الطرق بين الأمة أثرا
    كبيرا في فشوّ الإلحاد بين أبنائها المتعلمين تعلُّما أوروباويا الجاهلين
    بحقائق دينهم، لأنهم يحملون من الصغر فكرة أن هذه الأضاليل الطرقية هي
    الدين، وأن أهلها هم حملة الدين، فإذا تقدم بهم العلم والعقل لم يستسغها
    منهم علم ولا عقل، فأنكروها حقا وعدلاً، وأنكروا معها الدين ظلما وجهلاً،
    وهذه إحدى جنايات الطرقية على الدين. أرأيت أن القضاء على الطرقية قضاء
    على الإلحاد في بعض معانيه وحسم لبعض أسبابه وقد قرأت في هذه الأيام لكاتب
    تونسي مقالاً ينعى فيه على جمعية العلماء إهمالها لهذه الجهة من جهات
    الفساد وهي الإلحاد، واعتذر عن علماء جامع الزيتونة بأنهم ـ وإن قعدوا في
    نواحي الإصلاح التي تخبّ فيها جمعية العلماء وتضع ـ قاموا في حرب الإلحاد
    بما شكرهم عليه، ولكنه حصر عملهم في هذا السبيل في خطب جمعية ينددون فيها
    بالإلحاد ويحذرونه، وفات هذا الكاتب الفاضل أن جمعية العلماء لم تسكت عن
    الإلحاد، بل هاجمته في أمنع معاقله، ونازلته في أضيق ميادينه، كما فاته أن
    صرعى الإلحاد لايغشون المساجد، فما تأثير الخطب الجمعية التي تلقى على
    المصلين؟ وهل يداوَى المريض بتحذير الأصحاء من المرض أو أسباب المرض؟ إلا
    أن العالم المرشد كالطبيب لا ينجح في إنقاذ المريض من الموت إلا بغشيان
    مواقع الموت ومباشرة جراثيم الموت "(
    [11]
    ).



    فالله أكبر ما أقوى المنهج السلفي! وما أبخس الأحزاب لقدره!



    إذن فمواجهة هؤلاء حماية لديار المسلمين من أن تُغتال من تحتها، بجهاد المنافقين الذين يتسللون الصفوف لِواذا، قال الله تعالى: ﴿ يَأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الكُفَّارَ وَالمُنَافِقِينَ ﴾ قال ابن القيم: "
    وكذلك جهاد المنافقين إنما هو بتبليغ الحجة .. " إلى أن قال: " فجهاد
    المنافقين أصعب من جهاد الكفار، وهو جهاد خواصّ الأمة وورثة الرسل.
    والقائمون به أفراد في العالم، والمشاركون فيه والمعاونون عليه ـ وإن
    كانوا هم الأقلِّين عدداً ـ فهم الأعظمون عند الله قَدْراً .. "(
    [12]
    ).



    ولما
    كان هؤلاء منضوين تحت صفوف المسلمين، فإن أمرهم قد يخفى على كثير من
    الناس، فكان بيان حالهم ـ لمن ولاؤنا لهم فرض علينا ـ آكد، ولذلك قال ابن
    تيمية: " وإذا كان أقوام ليسوا منافقين ولكنهم سمّاعون للمنافقين، قد
    التبس عليهم أمرهم حتى ظنوا قولهم حقا، وهو مخالف للكتاب، وصاروا دعاة إلى
    بدع المنافقين، كما قال تعالى:
    ﴿
    لَوْ
    خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً وَلأَوْضَعُوا
    خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ
    ،
    فلا بد من بيان حال هؤلاء، بل الفتنة بحال هؤلاء أعظم، فإن فيهم إيمانا
    يوجب موالاتهم، وقد دخلوا في بدع من بدع المنافقين التي تفسد الدين، فلا
    بد من التحذير من تلك البدع، وإن اقتضى ذلك ذِكْرُهم وتعيينُهم، بل ولو لم
    يكن قد تَلَقَّوْا تلك البدعة عن منافق، لكن قالوها ظانِّين أنها هدى
    وأنها خير وأنها دين، ولو لم تكن كذلك لوجب بيان حالهم "(
    [13]
    ).




    _________________
    http://alsalaf.3oloum.org/index.htm
    http://www.up1up2.com/up/index.php?do=9563

    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    رد: الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في الأربعاء أغسطس 27, 2008 2:16 pm


    وأما
    مواجهتهم من الخارج؛ فلأن العدو لا يدخل عليك بيتك إلا إذا كانت منافذه
    مفتوحة أو ضعيفة، والفرق الإسلامية المنحرفة عن الناجية هم منافذ الكفار،
    وهل يجهل المسلمون أثر المتصوفة في استعمار البلاد الإسلامية وإعانتهم
    الكفار على ذلك؟






    ولذلك
    كان أئمتنا أفقه من أن يداهنوا المنحرفين عن منهج السلف، بل رأوا جهادهم
    أكبر الجهادين، كما قال يحيى بن يحيى شيخ البخاري ومسلم: " الذبّ عن السنة أفضل من الجهاد "(
    [14]
    )، رواه الهرويُّ بسنده إلى نصر بن زكريا قال سمعتُ محمد بن يحيى الذهلي يقول سمعتُ يحيى بن يحيى يقول: " الذّبُّ عن السُّنّة أفضلُ من الجهاد في سبيل الله، قال محمد: قلتُ ليحيى: الرجلُ ينفِقُ مالَه ويُتْعِبُ نفسَه ويجاهد، فهذا أفضلُ منه؟! قال: نعم بكثير! "([15]).


    وقال الحميدي شيخ البخاري : " والله! لأن أغزو هؤلاء الذين يَرُدُّون حديث رسول الله e أحبُّ إلي من أن أغزو عِدَّتهم من الأتراك "([16]يعني بالأتراك: الكفار. وقد
    وجدتُ مثل هذا عند من هو أعلى طبقةً من الحميدي؛ قال عاصم بن شُمَيْخ:
    فرأيتُ أبا سعيد ـ يعني الخدري ـ بعد ما كبِر ويداه ترتعش يقول: " قتالهم ـ أي الخوارج ـ أجلّ عندي من قتال عِدَّتهم من الترك "(
    [17]
    ).





    قلت: ولذلك قال ابن هبيرة في حديث أبي سعيد في قتال الخوارج: "
    وفي الحديث أن قتال الخوارج أولى من قتال المشركين؛ والحكمة فيه أن قتالهم
    حفظ رأس مال الإسلام، وفي قتال أهل الشرك طلب الربح؛ وحفظ رأس المال أولى
    "(
    [18]
    ).





    وقال أبو عبيد القاسم بن سلاّم: " المتبع للسنة كالقابض على الجمر، وهو اليوم عندي أفضل من الضرب بالسيوف في سبيل الله "([19]).





    وقال ابن القيم:


    "والجهاد بالحجة واللسان مقدَّم على الجهاد بالسيف والسنان"([20]).





    استعمال الشدة في الإنكار على المبتدعة لا يعني الولاء للكفار


    من
    وجد في [ في كتب الردود ] شيئا من القسوة على المخالف فلم يستسغه، بل ربما
    قال: "يتكلم في إخوانه ويسكت عن أعدائه"! فليعلم أن الأصل في الأمر
    بالمعروف والنهي عن المنكر اللين والرفق.






    لكن إذا كان المنكر لا يغيَّر إلا بنوع من الخشونة فلا بأس باستعماله، ولو كان مع المسلمين، ألا ترى أن الله أباح القتال لذلك، وليس فوق القتال خشونة، فقال سبحانه: ﴿وَإِن
    طَائِفَتَانِ مِنَ المُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا
    فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي
    حَتَّى تَفِيءَ إِلى أَمْرِ اللهِ
    ﴾.






    وقد يشتد المؤمن في إنكاره على أخيه أكثر منه مع عدوّه، ألم تر كيف لاَنَ موسىe مع فرعون، واشتد على أخيه هارونe، حتى كان منه ما قصه الله تعالى بقوله: ﴿ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ، فهل لأحد أن يحتج عليه بالولاء والبراء، متهِما له بأنه يبسط لسانه ويده على أخيه ويلطف بالطواغيت؟! بل ربما كان النبي e يُعنِّف العلماء من أصحابه إذا أخطأوا أكثر من غيرهم، وخذ على سبيل المثال قوله لمعاذ حين أطال الصلاة بالناس: أفتّان أنت يا معاذ؟! متفق
    عليه، ويقابله تلطفه بالأعرابي الذي بال في المسجد كما في صحيح البخاري
    وغيره. وقال لأسامة بن زيد حين قَتل في المعركة مشركا بعد أن نطق بكلمة
    التوحيد :
    يا أسامة! أقتلته بعدما قال:لا إله إلا الله؟! قال أسامة: " فما زال يكررها حتى تمنيتُ أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم ".





    وقد استفاد أسامة من هذا التعنيف في النصح أيام الفتنة التي كانت بعد مقتل عثمان t، فأورثه توَرُّعا عن دماء المسلمين، قال الذهبي ـ رحمه الله ـ:" انتفع أسامة من يوم النبي e، إذ يقول له : كيف بلا إله إلا الله يا أسامة؟! فكفَّ يده، ولزم بيته، فأحسن "([21]).





    قلت: الله
    أكبر! ما أعظم التربية النبوية! وما أحقر التربية الحزبية! التي مِن يوم
    أن حرَّمت أصل ( الرد على المخالف ) وأبناؤها لا يتورَّعون عن دماء
    المسلمين، اتَّخذوها هدرا باسم الجهاد، ولا تكاد تقوم فتنة إلا وهم
    وَقودها أو موقدوها، هذه نتيجة مداهنة بعضهم بعضا لوهْم الاشتغال
    بالكفار!! ولذلك قال ابن تيمية: " المؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداهما
    الأخرى، وقد لا ينقلع الوسخ إلا بنوع من الخشونة، لكن ذلك يوجب من النظافة
    والنعومة ما نَحمد معه ذلك التخشين "(
    [22]
    ).





    ثم
    إن الشدة المسلوكة مع المسلمين أحيانا، باعثها الغيرة عليهم من أن يُرَوا
    ملطخين بشيء من القاذورات، والسعي في تمتين الصف وسدّ خروقه حتى لا يُؤتى
    من قبله، فليُعلم.






    ولهذا قال العلامة عبد العزيز بن باز تحت عنوان: الأدلة الكاشفة لأخطاء بعض الكتّاب: "
    ولا شك أن الشريعة الإسلامية الكاملة جاءت بالتحذير من الغلوّ في الدين،
    وأمرت بالدعوة إلى سبيل الحق بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي
    أحسن، ولكنها لم تهمل جانب الغلظة والشدّة في محلّها حيث لا ينفع اللين
    والجدال بالتي هي أحسن؛ كما قال سبحانه:
    ﴿
    يَأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الكُفَّارَ وَالمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وقال تعالى: ﴿ يَأَيُّهَا
    الَّذِينَ ءَامَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الكُفَّارِ
    وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ المُتَّقِينَ
    وقال تعالى: ﴿
    وَلاَ تُجادِلُوا أَهْلَ الكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ الآية،
    أما إذا لم ينفع واستمرّ صاحب الظلم أو الكفر أو الفسق في عمله ولم يبال
    بالواعظ والناصح، فإن الواجب الأخذ على يديه ومعاملته بالشدة وإجراء ما
    يستحقه من إقامة حدّ أو تعزير أو تهديد أو توبيخ حتى يقف عند حدّه وينزجر
    عن باطله "(
    [23]
    ).










    ([1]) كتبه الشيخ بكر أبو زيد في الردّ على المخالف ص (75ـ76).




    ([2]) المصدر السابق ص (57).




    ([3]) منهاج السنة (5/253).




    ([4]) مجموع الفتاوى (28/235).




    ([5]) مجموع الفتاوى (2/132).




    ([6]) اختصار لما كتبه الشيخ بكر في كتابه حكم الانتماء إلى الأحزاب ص (53ـ54).




    ([7]) صحّحه الألباني في تحقيقه لـ سنن الترمذي برقم (2398).




    ([8]) أي أنهم يُجهِدون أنفسهم في قتل المسلمين كما سيأتي.




    ([9]) منهاج السنة (5/248).




    ([10]) مجموع الرسائل (5/110).




    ([11]) آثار محمد البشير الإبراهيمي (1/132ـ133).




    ([12]) زاد المعاد (3/5).




    ([13]) مجموع الفتاوى (28/233).




    ([14]) مجموع الفتاوى (4/13).




    ([15]) (( ذمّ الكلام )) ق ( 111ـ أ ).




    ([16]) رواه الهرويُّ بسنده في ذمّ الكلام (228 ـ الشبل).




    ([17]) رواه ابن أبي شيبة (15/303) وأحمد (3/33)




    ([18]) فتح الباري لابن حجر (12/301).




    ([19]) تاريخ بغداد (12/410).




    ([20]) شرح القصيدة النونية للهراس (1/12.




    ([21]) السير (2/500ـ501).




    ([22]) مجموع الفتاوى (28/53ـ54).









    ([23]



    ([23]) مجموع فتاوى ومقالات متنوّعة للشيخ عبد العزيز بن باز (3/202ـ203).







    منقول من موقع لا للأرهاب


    _________________
    http://alsalaf.3oloum.org/index.htm
    http://www.up1up2.com/up/index.php?do=9563

    avatar
    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في الأربعاء أغسطس 27, 2008 6:28 pm

    بارك الله فيكم على هاته المشاركة الطيبة النافعة ان شاء الله ونفع بها الكاتب والناقل والقارء ان ساء الله


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    ابو سهيل السلفي
    حفظه الله

    ذكر عدد الرسائل : 120
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 11/06/2008

    رد: الرد على المخالف من أصول الإسلام

    مُساهمة من طرف ابو سهيل السلفي في الأربعاء أغسطس 27, 2008 10:37 pm

    قيل للامام احمد:الرجـل يصـوم ويصـلي ويعتـكف احب اليـك اويتكلـم فـي اهـل البـدع؟
    فقال:اذا قـام وصلـىواعتكف فانما هو لنفسه،واذا تكـلـم في اهل البــدع فانما هـو للمسلمـيـن هــذا افضــل.
    فبارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 7:42 pm