منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    بعض فتوى الخاصة برمضان لفضيلة العلامة صالح الفوزان حفظه الله

    شاطر
    avatar
    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    بعض فتوى الخاصة برمضان لفضيلة العلامة صالح الفوزان حفظه الله

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أغسطس 23, 2008 11:49 am





    [center]السلام عليكم ورحمة الله
    وبركاتهما هي الأعمال
    الخيرية المرغوب فيها في شهر رمضان المبارك‏؟‏
    [size=16]الأعمال الخيرية المرغوب فيها في رمضان كثيرة، أهمها‏:‏
    المحافظة على أداء ما فرضه الله في رمضان وغيره من الصلاة والصيام، ثم الإكثار بعد
    ذلك من النوافل؛ من تلاوة القرآن، وصلاة التراويح، والتهجد، والصدقة، والاعتكاف،
    والإكثار من الذكر والتسبيح والتهليل والتبكير، والجلوس في المساجد للعبادة فيها،
    وحفظ الصوم عما يبطله أو يخل به من الأقوال والأعمال المحرمة
    والمكروهة‏.
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    يقول بعض
    الدعاة‏:‏ إن التصدق أفضل من الاعتمار في رمضان، ما رأي فضيلتكم‏؟‏


    نعم الصدقة في وقت الحاجة وشدة المجاعة أفضل
    من عمرة التطوع؛ لأن نفع العمرة قاصر على صاحبها، والصدقة على المحاويج والجياع
    يتعدى نفعها، وما كان نفعه متعدّيا أفضل مما كان نفعه قاصرا، وهذا عام في فقراء
    المسلمين في البوسنة وغيرها، ولكن الفقراء الذين في البلد أحق من الذين في
    الخارج‏.‏ والله أعلم‏.

    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    البعض يقيم ولائم وعزائم في رمضان ويجعله
    شهر مناسبات، والبعض الآخر يذبح ذبائح ويوزعها صدقات وغير ذلك من الاهتمامات
    بالأكل، ما حكم ذلك‏؟‏

    نعم
    لإطعام الطعام في شهر رمضان مزيد من الفضيلة نظرًا لشرف الزمان، ولحاجة الصوام إلى
    الطعام، وقد قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ « من فطر صائمًا فله مثل أجره » ‏[‏رواه
    الإمام أحمد في ‏"‏مسنده‏"‏ ‏(‏414‏)‏، ورواه الترمذي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏349‏)‏،
    ورواه ابن ماجه في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏1/555‏)‏، كلهم من حديث زيد بن خالد الجهني رضي
    الله عنه‏‏‏]‏ فإعداد الطعام في هذا الشهر للمحتاجين من أفضل الأعمال؛ لأن الصدقة
    فيه مضاعفة أكثر من غيره‏.‏
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    أحسن الله إليكم وبارك فيكم أبو أحمد
    يقول : في رمضان أيهما أفضل بالنسبة للعبادة ، التنفل في العبادات أو قراءة القرآن
    أو الانصراف إلى طلب العلم وكتب التفسير وكتب الفقه وغيرها ؟

    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/Fatw...72&PageID=5177
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    البعض يقول‏:‏ إن على المسلم أن يتحول
    إلى زاهد في رمضان فيجتنب كل الملذات من الأكل والشرب والجماع وغيرها حتى يخرج
    رمضان فهل هذا العمل مشروع‏؟‏

    يقول الله تعالى: ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ
    إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ
    أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ
    فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا
    وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ
    الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ )
    ‏[‏البقرة ‏:‏ 187‏‏‏]‏ ففي هذه الآية الكريمة أباح الله للصائم في ليل الصيام كل
    ما يمنع منه في النهار من الطعام والشراب وسائر المباحات والاستعانة بذلك على طاعة
    الله سبحانه وتعالى‏.‏ وترك المباح وحرمان النفس منه تعبدًا يعتبر من الغلو سواء في
    رمضان أو في غيره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « إنني أصوم وأفطر، وأصلي
    وأنام، وأتزوج النساء، ومن يرغب عن ملتي فليس مني »‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في
    ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏6/116‏)‏ من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه‏‏‏]‏، وهذا هديه صلى
    الله عليه وسلم في رمضان وغيره، وليس الزهد هو ترك ما أباح الله‏.‏


    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    أحسن الله إليكم ، هذا سائل يقول : هل
    الأفضل في شهر رمضان قراءة القرآن أم القراءة والحفظ والتأكد مما تم حفظه من القرآن
    قبل شهر رمضان ؟ أثابكم الله.

    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/Fatw...72&PageID=6840
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    أطلب من فضيلتكم يا شيخ أن توجهوا
    رسالتين؛ الرسالة الأولى: لأولئك الصائمين الذين حرصوا في صومهم على كف النفس
    وجوارحها عما حرم الله عز وجل من مفطرات ومحرمات، ثم ما يلبث أن يفطر إلا وينقلب
    رأسا على عقب فيشرب للدخان والمحرم ويشاهد ما يحرم سماعه من الآذان. الرسالة
    الأخرى: لأولئك الذين يهتمون وحريصين جدا على موعد السحر وموعد الفطر, وأيضًا
    يستشكل حتى عليهم أمر الريق وأمر بلعه ومع ذلك فهم يفرطون في الصلاة عمومًا ومع
    جماعة المسلمين بوجه خاص.

    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/Fatw...260&PageID=950
    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
    ـ
    يقول من الأدعية التي يرددها البعض بعد
    الإفطار " ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله " مع أن الإنسان لا يظمأ
    في أيام الشتاء هل يقرأ هذا الحديث؟

    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/Fatw...269&PageID=274]

    منقول
    لمشاركة الاخت أمة الله
    [/center][/size][/size]


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 7:38 pm