منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    بعض الفتاوى المتعلقة (بدع شهر شعبان)

    شاطر
    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    بعض الفتاوى المتعلقة (بدع شهر شعبان)

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في السبت أغسطس 16, 2008 9:35 pm

    بعض الفتاوى المتعلقة (بدع شهر شعبان)









    -- الشيخ ابن باز رحمه الله --

    حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان

    الرسالة الثالثة حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان

    الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة، والصلاة والسلام على نبيه ورسوله محمد نبي التوبة والرحمة.

    أما
    بعد: فقد قال الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ
    وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)
    الآية من سورة المائدة، وقال تعالى: (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا
    لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) الآية من سورة
    الشورى وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم
    قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وفي صحيح مسلم عن جابر رضي
    الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في خطبة الجمعة: أما بعد:
    فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر
    الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة،
    وهي تدل دلالة صريحة على أن الله سبحانه وتعالى قد أكمل لهذه الأمة دينها،
    وأتم عليها نعمته، ولم يتوف نبيه عليه الصلاة والسلام إلا بعدما بلغ
    البلاغ المبين، وبين للأمة كل ما شرعه الله لها من أقوال وأعمال،

    وأوضح
    صلى الله عليه وسلم أن كل ما يحدثه الناس بعده وينسبونه إلى دين الإسلام
    من أقوال أو أعمال، فكله بدعة مردود على من أحدثه، ولو حسن قصده، وقد عرف
    أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمر، وهكذا علماء الإسلام بعدهم،
    فأنكروا البدع وحذروا منها، كما ذكر ذلك كل من صنف في تعظيم السنة وإنكار
    البدعة كابن وضاح ، والطرطوشي، وأبي شامة وغيرهم.

    ومن البدع التي
    أحدثها بعض الناس: بدعة الاحتفال بليلة النصف من شعبان، وتخصيص يومها
    بالصيام، وليس على ذلك دليل يجوز الاعتماد عليه، وقد ورد في فضلها أحاديث
    ضعيفة لا يجوز الاعتماد عليها، أما ما ورد في فضل الصلاة فيها، فكله
    موضوع، كما نبه على ذلك كثير من أهل العلم، وسيأتي ذكر بعض كلامهم إن شاء
    الله وورد فيها أيضا آثار عن بعض السلف من أهل الشام وغيرهم، والذي أجمع
    عليه جمهور العلماء أن الاحتفال بها بدعة، وأن الأحاديث الواردة في فضلها
    كلها ضعيفة، وبعضها موضوع، وممن نبه على ذلك الحافظ ابن رجب، في كتابه:
    (لطائف المعارف) وغيره، والأحاديث الضعيفة إنما يعمل بها في العبادات التي
    قد ثبت أصلها بأدلة صحيحة، أما الاحتفال بليلة النصف من شعبان، فليس له
    أصل صحيح حتى يستأنس له بالأحاديث الضعيفة.

    وقد ذكر هذه القاعدة
    الجليلة الإمام: أبو العباس شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله. وأنا أنقل
    لك: أيها القارئ، ما قاله بعض أهل العلم في هذه المسألة، حتى تكون على
    بينة في ذلك، وقد أجمع العلماء رحمهم الله على أن الواجب: رد ما تنازع فيه
    الناس من المسائل إلى كتاب الله- عز وجل، وإلى سنة رسول الله صلى الله
    عليه وسلم ، فما حكما به أو أحدهما فهو الشرع الواجب الاتباع، وما خالفهما
    وجب اطراحه، وما لم يرد فيهما من العبادات فهو بدعة لا يجوز فعله، فضلا عن
    الدعوة إليه وتحبيذه، كما قال سبحانه في سورة النساء (يَا أَيُّهَا
    الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي
    الْأَمْرِ) وقال تعالى: (وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ
    فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ) الآية من سورة الشورى، وقال تعالى: ( قُلْ إِنْ
    كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
    وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ) ، الآية من سورة آل عمران، وقال عز وجل:
    (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ
    بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ
    وَيُسَلِّمُوا) والآيات في هذا المعنى كثيرة، وهي نص في وجوب رد مسائل
    الخلاف إلى الكتاب والسنة، ووجوب الرضى بحكمهما، وأن ذلك هو مقتضى
    الإيمان، وخير للعباد في العاجل والآجل، وأحسن تأويلا: أي عاقبة.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=666
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وقال
    الحافظ العراقي : (حديث صلاة ليلة النصف موضوع على رسول الله صلى الله
    عليه وسلم وكذب عليه، وقال الإمام النووي في كتاب: (المجموع): (الصلاة
    المعروفة بصلاة الرغائب، وهي اثنتا عشرة ركعة بين المغرب والعشاء، ليلة
    أول جمعة من رجب، وصلاة ليلة النصف من شعبان مائة ركعة، هاتان الصلاتان
    بدعتان منكرتان، ولا يغتر بذكرهما في كتاب: (قوت القلوب)، و(إحياء علوم
    الدين)، ولا بالحديث المذكور فيهما، فإن كل ذلك باطل، ولا يغتر ببعض من
    اشتبه عليه حكمهما من الأئمة فصنف ورقات في استحبابهما، فإنه غالط في ذلك)
    .

    وقد صنف الشيخ الإمام: أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي
    كتابا نفيسا في إبطالهما، فأحسن فيه وأجاد، وكلام أهل العلم في هذه
    المسألة كثير جدا، ولو ذهبنا ننقل كل ما اطلعنا عليه من كلام في هذه
    المسألة، لطال بنا الكلام، ولعل فيما ذكرنا كفاية ومقنعا لطالب الحق.

    ومما
    تقدم من الآيات والأحاديث وكلام أهل العلم، يتضح لطالب الحق أن الاحتفال
    بليلة النصف من شعبان بالصلاة أو غيرها، وتخصيص يومها بالصيام بدعة منكرة
    عند أكثر أهل العلم، وليس له أصل في الشرع المطهر، بل هو مما حدث في
    الإسلام بعد عصر الصحابة رضي الله عنهم، ويكفي طالب الحق في هذا الباب
    وغيره قول الله عز وجعل: ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ) وما
    جاء في معناها من الآيات، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أحدث في
    أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) وما جاء في معناه من الأحاديث، وفي صحيح
    مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ولا تخصوا يومها بالصيام من
    بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم) فلو كان تخصيص شيء من
    الليالي، بشيء من العبادة جائزا، لكانت ليلة الجمعة أولى من غيرها. لأن
    يومها هو خير يوم طلعت عليه الشمس، بنص الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى
    الله عليه وسلم ، فلما حذر النبي صلى الله عليه وسلم من تخصيصها بقيام من
    بين الليالي، دل ذلك على أن غيرها من الليالي من باب أولى، لا يجوز تخصيص
    شيء منها بشيء من العبادة، إلا بدليل صحيح يدل على التخصيص.

    ولما
    كانت ليلة القدر وليالي رمضان يشرع قيامها والاجتهاد فيها، نبه النبي صلى
    الله عليه وسلم على ذلك، وحث الأمة على قيامها، وفعل ذلك بنفسه، كما في
    الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم علي أنه قال: (من قام رمضان إيمانا
    واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر
    له ما تقدم من ذنبه) فلو كانت ليلة النصف من شعبان، أو ليلة أول جمعة من
    رجب أو ليلة الإسراء والمعراج يشرع تخصيصها باحتفال أو شيء من العبادة،
    لأرشد النبي صلى الله عليه وسلم الأمة إليه، أو فعله بنفسه، ولو وقع شيء
    من ذلك لنقله الصحابة رضي الله عنهم إلى الأمة، ولم يكتموه عنهم، وهم خير
    الناس، وأنصح الناس بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، ورضي الله عن
    أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأرضاهم، وقد عرفت آنفا من كلام
    العلماء أنه لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا عن أصحابه رضي
    الله عنهم شيء في فضل ليلة أول جمعة من رجب، ولا في ليلة النصف من شعبان،
    فعلم أن الاحتفال بهما بدعة محدثة في الإسلام، وهكذا تخصيصها بشيء من
    العبادة، بدعة منكرة، وهكذا ليلة سبع وعشرين من رجب، التي يعتقد بعض الناس
    أنها ليلة الإسراء والمعراج، لا يجوز تخصيصها بشيء من العبادة، كما لا
    يجوز الاحتفال بها، للأدلة السابقة، هذا لو علمت، فكيف والصحيح من أقوال
    العلماء أنها لا تعرف، وقول من قال: أنها ليلة سبع وعشرين من رجب، قول
    باطل لا أساس له في الأحاديث الصحيحة، ولقد أحسن من قال:




    وخير الأمور السالفات على الهدى = وشر الأمور المحدثات البدائع

    1 وخير الأمور السالفات على الهدى وشـر الأمـور المحـدثـات البـدائـع




    والله
    المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للتمسك بالسنة والثبات عليها، والحذر
    مما خالفها، إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد
    وعلى آله وصحبه أجمعين.

    المصدر: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=3983

    [/size]

    avatar
    أبو حارثة الأثري الجزائري
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 411
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2008

    رد: بعض الفتاوى المتعلقة (بدع شهر شعبان)

    مُساهمة من طرف أبو حارثة الأثري الجزائري في السبت أغسطس 16, 2008 9:37 pm

    -- الشيخ ابن العثيمين رحمه الله --

    السؤال:
    هل علي إثم في تناول حبوب منع العادة وكذلك لكي لا يفوتني صيام أيام مثل
    ليلة النصف من شعبان وليلة التروية وعرفات وغيرها أرجو الإفادة؟
    الجواب
    الشيخ:
    أما إستعمال هذه الحبوب فإنه حسب ما بلغني ضار ولا ينبغي للإنسان أن
    يتناول ما كان ضاراً لقول الله تعالى (لا تقتلوا أنفسكم) وإذا تبين أنه لا
    يضر بمشورة الطبيب فلا بأس أن تأكل المراة شيئا من هذه الحبوب من أجل أن
    لا تمنعها الحيضة من الصيام ولكن السائلة ذكرت صوم يوم النصف من شعبان
    وهذا لا أصل له ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يخصص يوم
    النصف من شعبان بالصيام ولا ليلته بالقيام فالأفضل أن تكون ليلة النصف من
    شعبان ويومه كسائر الليالي والأيام ويوم التروية هو اليوم الثامن وهو
    كباقي أيام العشر ليس له مزية خاصة وإنما المزية يوم عرفة حيث ثبت عن
    النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال احتسب على الله أن يكفر السنة التي
    قبله والسنة التي بعده.

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1224.shtml

    السؤال:
    المستمع علي من الرياض أرسل بمجموعة من الأسئلة يقول فيها ما حكم صيام
    اليوم الخامس عشر من شهر شعبان وهل يجوز صيام يوم الشك تمام الشهر أفتونا
    مأجورين؟

    الجواب
    الشيخ: الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم
    على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين واسأل الله سبحانه وتعالى أن
    يلهمنا للصواب في القول والعمل صيام النصف من شهر شعبان وردت فيه أحاديث
    في فضله وفي فضل قيام الليلة ليلة النصف وفضل يوم النصف أيضاً لكنها
    أحاديث ضعفها أكثر أهل العلم والأحاديث الضعيفة لا تثبت بها حجة لا سيما
    في المسائل العملية وبناء على ذلك فإن تخصيص يوم النصف من شعبان بالصيام
    تخصيص ليلة النصف من شعبان بالقيام غير مشروع لعدم صحة الأحاديث الواردة
    في ذلك عند أكثر أهل العلم ولم يثبت شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا
    عن أصحابه في فضلها أما إذا صام الإنسان ثلاثة الأيام البيض من شهر شعبان
    وهي اليوم الثالث عشر واليوم الرابع عشر واليوم الخامس عشر فإن هذا لا بأس
    به لأنه يسن للإنسان أن يصوم من كل شهر ثلاثة أيام والأفضل أن يجعلها في
    هذه الأيام الثلاثة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر وقد صح عن النبي
    صلى الله عليه وسلم أنه قال صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله. وأما
    صيام يوم الشك وهو يوم الثلاثين من شعبان إذا كانت الليلة ليلة الثلاثين
    مغيمة أو فيها ما يمنع رؤية القمر فإنه منهي عنه لقول عمار بن ياسر رضي
    الله عنه (من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه
    وسلم) وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لا تقدموا رمضان
    بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه.

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2036.shtml


    [size=12]السؤال:
    بارك الله فيكم هذا المستمع عبد الله مطر من العلا يقول ما هو فضل صيام
    الرابع عشر والخامس عشر أو الخامس عشر والسادس عشر من شهر شعبان أفيدونا
    جزاكم الله خيرا؟

    الجواب
    الشيخ: صيام ثلاثة أيام من كل شهر
    من سنة النبي صلى الله عليه وعلى وسلم فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى
    آله وسلم يصوم من كل شهرٍ ثلاثة أيام قالت عائشة رضي الله عنها لا يبالي
    أصامها من أول الشهر أو وسطه أو آخرة ولكن الأفضل أن تكون هذه الأيام
    الثلاثة يوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر لا كما ما قال السائل
    الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر ولا فرق بين شعبان وغيره لكن كونه يخص
    ذلك في شعبان يقتضي أنه يعتقد أن ذلك سنة في شعبان دون غيره وليس الأمر
    كذلك فأيام البيض ويوم النصف من شعبان كغيرها من الأيام في غيره فلا مزية
    لشعبان على غيره في هذه المسألة وقد ورد في الأحاديث لكنها ضعيفة في فضل
    صوم يوم النصف من شعبان إلا أنها ضعيفةٌ لا تقوم بها حجة.

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2470.shtml

    السؤال:
    بارك الله فيكم هذا المستمع عبد الله إبراهيم زياد يقول في السؤال لقد
    سمعت بعض أهل العلم من يرغب في صيام النصف من شهر شعبان ويذكر أن الرسول
    الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر ومن ضمن هذه
    الأيام النصف من شعبان ولذا فهو سنة وليس ببدعة أيضاً الاحتفال بأيام
    شعبان لأنها الأيام التي تحولت فيها القبلة من بيت المقدس إلى المسجد
    الحرام أجيبونا أجابة مفصلة حول هذا الموضوع وجزاكم الله خيراً يا فضيلة
    الشيخ؟

    الجواب
    الشيخ: أما صيام النصف من شعبان بناء على أنه
    أحد أيام البيض التي أمرنا بصيامها وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس
    عشر فإذا صام الإنسان أيام البيض في شعبان فإنه كصيامها في رجب وفي جمادة
    وفي ربيع وفي صفر وفي محرم وفي ذي القعدة ولكن كونه يخصص يوم النصف فقط
    هذا لا يدل على أنه صامه من أيام البيض بل يدل على أنه صامه لأنه يوم
    النصف من شعبان وهذا يحتاج إلى دليل والحديث الوارد في هذا ضعيف وعلى هذا
    فلا يسن للإنسان أن يخصص يوم النصف من شعبان بالصيام وأما ما ذكره من
    الاحتفال بأيام شعبان لأن القبلة حولت فيه هذا يحتاج أولاً إلى صحة النقل
    لأن القبلة تحولت في شعبان وعلى تقدير صحة ذلك فإنه لا يجوز اتخاذ هذه
    الأيام عيداً يحتفل فيه فإن هذه الأيام التي حولت فيها الكعبة قد مرت على
    النبي صلي الله عليه وسلم وعلى أصحابه ومع هذا لم يكونوا يحتفلون بها
    والواجب على المسلمين أن يتبعوا آثار من سلف من الصحابة والتابعين لهم
    بإحسان وألا يغتروا بما يعمله الناس اليوم فإن كثيراً منها خارج عن سنة
    رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محدث وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام
    (كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة).

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2222.shtml



    المقدم:
    بارك الله فيكم السائل أبو بكر حميد من مدينة جدة يقول ما معنى حديث
    الرسول صلى الله عليه وسلم لا تتقدموا رمضان بيومٍ أو يومين إلا إذا كان
    الرجل يصوم يوم صدقة فليصم ذلك يوم السؤال ما معنى هذا الحديث

    الجواب
    الشيخ:
    هذا اللفظ الذي ذكره السائل ليس هو لفظ الحديث لكنه بمعناه فقد نهى النبي
    صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن يتقدم الإنسان رمضان بصوم يومٍ أو يومين
    إلا من كان له صومٌ يعتاده فليصمه وذلك أن تقدم صوم رمضان بيومٍ أو يومين
    فيه نوعٌ من التنطع والتشدد أن يقوم أحدٌ بتقدم رمضان بصوم يومٍ أو يومين
    احتياطاً منه على ما يزعم فيكون في هذا تنطعٌ في دين الله وقد قال النبي
    عليه الصلاة والسلام هلك المتنطعون هلك المتنطعون هلك المتنطعون ولهذا رخص
    النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمن كان له صومٌ اعتاده أن يصومه ولو
    صادف قبل رمضان بيومٍ أو يومين فمثلاً إذا كان من عادة الإنسان أن يصوم
    يوم الاثنين وكان يوم الاثنين هو التاسع والعشرين من شعبان فإنه يصومه ولا
    إثم عليه لأنه لم يصم هذا اليوم احتياطاً لرمضان وإنما صامه لأن هذا من
    عادته وكذلك إذا كان من عادته أن يصوم ثلاثة أيامٍ من كل شهر ولكنه لم
    يصمها في شعبان ولم يتيسر له صومها إلا في آخر شعبان فصامها في اليوم
    السابع والعشرين والثامن والعشرين والتاسع والعشرين فإنه لا شئ عليه لأن
    ذلك صومٌ كان يصومه وكذلك لو كان عليه قضاءٌ من رمضان وقد بقي عليه يومٌ
    أو يومان فصامهما في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شعبان فإنه لا
    يضره والمهم أن الحكمة من النهي لئلا يتنطع المتنطع فيقول أصوم قبل رمضان
    بيومٍ أو يومين احتياطاً

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2483.shtml

    السؤال:
    تذكر هذه السائلة فضيلة الشيخ وتقول بأنها تصوم كل اثنين وخميس وتصوم أيضا
    في شعبان لكن والدتي تمنعني من الصيام في شعبان بحجة أنه لا يجوز الصيام
    قبل رمضان فهل هذا صحيح؟

    الجواب

    الشيخ: صيامك يوم
    الاثنين والخميس صومٌ مستحب مطلوب فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله
    وسلم يصوم يوم الاثنين والخميس ويقول هما يومان تعرض فيهما الأعمال على
    الله فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم وكذلك الإكثار من الصيام في شعبان فإن
    النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان لا يصوم في شهر مثلما يصوم في
    شعبان إلا رمضان فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يصوم أكثر
    شعبان لكن من لم يكن يصوم في شعبان فإنه منهي أن يصوم قبل رمضان بيوم أو
    يومين لقول النبي صلى الله عليه وسلم (لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم ولا
    يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه) فالمهم أن تبلغي أمك بأن صيام شعبان
    من السنة أن يصومه الإنسان كله أو إلا قليل منه.

    المصدر: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2565.shtml




    السؤال: سؤال : ما الحكم فيمن يصوم أيّام البيض من شهر شعبان في كل سنة من دون الأشهر الباقية ؟


    الـجــواب:


    الجواب
    : والله أنا أخشى أن يكون هذا قصده تخصيص نصف شعبان بصيام , فهو يقدم
    قدامها يومين ؛يعني هذه قرينة أنّ الهدف الأساسي من هذا الصيام ليست هي
    السنة التي شرعها رسول الله صلى الله عليه وسلم ! الرسول شرع صيام أيّام
    البيض في شعبان فقط أو في أشهر السنة كلها ؟!!

    الرسول صلى الله
    عليه وسلم شرع صيام الأيام البيض ؛الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر في
    كل شهر من أشهر السنة ,هذا يكون طول العام غير رمضان طبعا .

    إذا
    جاء شعبان الذي فيه ليلة النصف الذي فيه أحاديث ضعيفة و مكذوبة و راح يصوم
    فهذا تخصيص لأيام البيض في شهر معين ! من أجل تخصيص قائم على أحاديث ضعيفة
    و موضوعة فهذه بدعة ؛بدعة يتحايل عليها ,لأنّ بعض الأشياء المحرمات يتوصل
    إليها الناس بأشياء , بحيل , يظن بأنّها تخرجه من الحرام أو تخرجه من
    البدعة فيقع على أم رأسه في البدع أو في الحرام !!

    فتوى للشيخ ربيع بن هادي المدخلي

    http://www.rabee.net/show_fatwa.aspx?id=100


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 9:15 am