منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    سَدُّ الرَّدّ.. وصَدُّ الضِّدّ لشيخنا علي الحلبي

    شاطر

    زائر
    زائر

    سَدُّ الرَّدّ.. وصَدُّ الضِّدّ لشيخنا علي الحلبي

    مُساهمة من طرف زائر في الأحد يوليو 06, 2008 5:46 am

    سَدُّ الرَّدّ.. وصَدُّ الضِّدّ


    نظمها
    علي بن حسن الحلبي










    شكراً (عليْ رِضا) *** حقًّا أتى مضى

    شكراً (أبا البَرَا) *** شكراً كما ترى

    نملؤهُ بالحُبّْ *** لأنَّ فيه الذَّبّْ

    عن قائلٍ بالحقّْ *** ومُرْتَجٍ للصِّدْقْ

    كلامُكُمْ وجيزْ *** لكنّه عزيزْ

    أسكتَّ للكَذَّابْ *** أخْرَسْتَ للمُرْتابْ

    قَطَّعْتَ للأذْنابْ *** أغْلَقْتَ للأَبْوابْ

    هُمْ هُمْ هُمُ هُمُ *** فاسْتُسْمِنَ الوَرَمُ

    طاروا بذاك الصَّيْدْ *** مِن قالةٍ لـ(عُبَيْدْ)

    شيخٍ له احترامْ *** لا يرتضي الخِصامْ

    وهو -بذا- مَعْذُورْ *** تُرجَى له الأُجورْ

    ندعو له المزيدْ *** بخيرِهِ الأكيدْ

    واللـهِ لا نُريدْ *** سوى الهُدى الرَّشيدْ

    لنا له الجميعْ *** بُعداً عن التضييعْ

    نأياً عن التمييعْ *** حِرْصاً على التجميعْ

    لكنَّ مَن طاروا *** بقالِهِ جارُوا

    مِن غيرِ مَا احتجاجْ *** بالظُّلْمِ واللَّجاجْ

    فالمؤمنُ كريمْ *** والفاجرُ لئيمْ

    أهلُ الهوى طُرَّا *** يَهْوَوْنَ ذا الضُّرَّا

    لا يعرفون العُذْرْ *** بل يعشقون الغَدْرْ

    لكنَّ ذا يؤولْ *** خَسْفاً لِذَا الجَهُولْ

    لا يرتجي حقّا *** لا ينتشي صِدْقا

    علمُ العليم بِهْ *** يُنْجيهِ مِنْ سَفَهِهْ

    فالحِلمُ زينتُهُ *** والعدلُ شيمتُهُ

    لا ليس مُغتَرّا *** بالجهل مُجْتَرَّا

    ظنٌّ لنا بشُيُوخْ *** حقٌّ هُدىً ورسوخْ

    والكُلُّ فيه خَطَا *** لا يرتضي شَطَطا

    لكنْ أيا إِخْوَهْ *** ليس كذا القِصَّهْ

    فالحقُّ وضَّاحُ *** والغَدْرُ فضَّاحُ

    والنَّفس تَنْتَقِمُ *** والحِقْدُ يُلْتَقَمُ

    مِن حاسدٍ يُغْوِي *** أو كائدٍ يَذْوِي

    لُكَعٌ على لُكَعْ *** فافْهَمْ لذلك وَاعْ

    واسمعْ نصيحتَنا *** واركبْ سفينَتنا

    منهاجَ ذي السُّنَّهْ *** حمداً لذي المِنَّهْ

    في منهج الأسلافْ *** حِلْمٌ بالائتِلافْ

    ثم احذرِ القلاَّبْ *** الشاتمَ السبَّابْ

    مُحاذِراً للقَالي *** والشانىءِ المُغالي

    واحرصْ على الحقِّ *** صَاحِبْهُ بالرِّفْقِ

    واجتنبِ المرضى *** من طاعنٍ عِرْضا

    فمِنْ مريضِ النَّفْسْ *** في يومِهِ والأمسْ

    أقَرَّ ذا المرضْ *** قولاً بلا غَرَضْ

    في لحظةِ اعترافْ *** وَوَمْضَةِ الإنْصافْ

    فقد أقرَّ فيهْ *** بِنَقْضِ ما يَبْنِيهْ

    لعلَّهُ يُرضيهْ *** بل فِعْلُهُ مُرْدِيهْ

    حبيبُهُ عَدُوّْ *** تَقْصِيرُهُ غُلُوّْ

    وليلُهُ نَهارْ *** وبيتُهُ مُنهارْ

    ماذا الرجاءُ مِنْهْ *** كيف السكوتُ عنْهْ

    فَلْيَجْلِسَنْ في بيتِهْ *** مُبادراً لموتِهْ

    لعلَّهُ يُعافَى *** وقَلْبَهُ يُصافَى

    عارفهُمُ جَهُولْ *** غالبهُمُ مخذُولْ

    رائدُهُمْ مردودْ *** وسَعْدُهُمْ مَكْدُودْ



    ألقابُهُم مَنْفُوخَهْ *** أفعالُهُم ممْسوخَهْ

    أحكامُهُمْ مَنْسُوخَهْ *** فِعالُهُم مَطْبوخَهْ

    خُذْهَا مِن النَّصُوحْ *** حقًّا بهِ يَلُوحْ

    فحَسِّنِ الأخلاقْ *** ووسِّعِ الآفاقْ

    واركَنْ إلى التوسيطْ *** مِن غير ما تفريطْ

    وجانِبِ الإفراطْ *** وَاطْوِ له البِساطْ

    لا نَحْجُرُ العَقْلا *** لا نَنْثُرُ الدَّقْلا

    بَلْ نرتضي للرَّدّْ *** بالحُبِّ زِدْ والوُدّْ

    أمَّا الذي فقَدْ *** لِلُّطْفِ فيما رَدّ

    فالجَهْلَ قد حَصَدْ *** والسُّوءَ قد وَرَدْ

    فالبُعْدُ عنه نَجَاهْ *** نرجو بهِ هُداهْ

    فنحن أهلُ الحقّْ *** بل رحمةٌ للخَلْقْ

    بعكسِ مَن ظَنُّوا *** والغيظَ قد سَنُّوا

    بل أغلقوا الطريقْ *** وأشعلوا الحريقْ

    ويلٌ لمن يتوبْ *** إذ شرقُهُ غروبْ

    تُلْقَى له أحجارْ *** يُرْمَى مِن الإجَّار

    ربيعُنا (ربيعْ) *** نحنُ لهُ نُطيعْ

    بالحقِّ والدليلْ *** والرِّفْقِ بالعليلْ

    مِن غير ما إرهابْ *** بالحقِّ والصوابْ

    شُكرٌ له موصولْ *** ندعو له نقولْ

    ربِّ احفظِ (الربيعْ) *** وقَدْرَهُ الرَّفيعْ

    لكنَّ بعضَ القَوْمْ *** تلبَّسُوا باللَّوْمْ

    وخالفوا الشيوخْ *** وأحدثوا الشُّروخْ

    تستَّروا وراءَهْ *** وخالفوا ما شاءَهْ

    وقد أساؤوا لَهْ *** بالغِيبَةِ والعَضْهْ

    خريفُهُم مُريعْ *** عِلاجُهُم شنيعْ

    فَنَفَسٌ غريبْ *** ومَنْهَجٌ مُريبْ

    فاللهُ يا كريمْ *** رحـمٰنُ يا رحيمْ

    خَلِّصْنا مِن مَغْرورْ *** أرِحْنَا مِن شُرورْ

    وكُلُّنا رَجَاءْ *** أن يُدفَعَ البلاءْ

    وتَرجعَ النفوسْ *** ويَضحكَ العَبُوسْ

    هذا أُخَيَّ العُذْرْ *** غِبَّ نَفادِ الصَّبْرْ

    لا نرتضي شِدَّهْ *** رَفْضاً لها مُدَّهْ

    لكنْ كما المِسْمَارْ *** في شَقِّهِ الجِدارْ

    سلْ عنه مَنْ يَدُقّْ *** إن كان فيه نُطْقْ

    وإذ نقولُ ذَا *** ليسَ هُوَ أذَى

    لكنَّهُ الشعورْ *** بالظُّلمِ والنُّفُورْ

    وآخِرُ المَقالْ *** حَمْدٌ لِذي الجَلالْ

    ثم الصلاةُ بَعْدْ *** على نبيِّ السَّعْدْ

    فافْرَحْ بقُرْبِ اللـهْ *** ليس لنا إلاَّهْ

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: سَدُّ الرَّدّ.. وصَدُّ الضِّدّ لشيخنا علي الحلبي

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في الأحد يوليو 06, 2008 9:57 am

    بوركتم فضيلة الشيخ أبا الحارث !

    نفع الله بقلمكم وعلمكم ، ونصر بكم السنة ، ونصر السنة بما تقولون وتكتبون .

    هذا رد فضيلة الشيخ علي رضا حفظه الله في منتديات البيضاء العلمية على كلمة شيخنا علي الحلبي حفظه الله ورفع قدره ونشكر فضيلة الشيخ علي رضا على كلمته الطيبة وكما يقال لا يعرف الفضل الا اصحاب الفضل


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: سَدُّ الرَّدّ.. وصَدُّ الضِّدّ لشيخنا علي الحلبي

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في الأحد يوليو 06, 2008 10:07 am

    واسمعْ نصيحتَنا *** واركبْ سفينَتنا

    منهاجَ ذي السُّنَّهْ *** حمداً لذي المِنَّهْ

    في منهج الأسلافْ *** حِلْمٌ بالائتِلافْ

    ثم احذرِ القلاَّبْ *** الشاتمَ السبَّابْ

    مُحاذِراً للقَالي *** والشانىءِ المُغالي

    واحرصْ على الحقِّ *** صَاحِبْهُ بالرِّفْقِ

    واجتنبِ المرضى *** من طاعنٍ عِرْضا

    فمِنْ مريضِ النَّفْسْ *** في يومِهِ والأمسْ

    أقَرَّ ذا المرضْ *** قولاً بلا غَرَضْ

    في لحظةِ اعترافْ *** وَوَمْضَةِ الإنْصافْ

    فقد أقرَّ فيهْ *** بِنَقْضِ ما يَبْنِيهْ

    لعلَّهُ يُرضيهْ *** بل فِعْلُهُ مُرْدِيهْ

    حبيبُهُ عَدُوّْ *** تَقْصِيرُهُ غُلُوّْ

    وليلُهُ نَهارْ *** وبيتُهُ مُنهارْ

    ماذا الرجاءُ مِنْهْ *** كيف السكوتُ عنْهْ

    فَلْيَجْلِسَنْ في بيتِهْ *** مُبادراً لموتِهْ

    لعلَّهُ يُعافَى *** وقَلْبَهُ يُصافَى

    عارفهُمُ جَهُولْ *** غالبهُمُ مخذُولْ

    رائدُهُمْ مردودْ *** وسَعْدُهُمْ مَكْدُودْ


    ألقابُهُم مَنْفُوخَهْ *** أفعالُهُم ممْسوخَهْ

    أحكامُهُمْ مَنْسُوخَهْ *** فِعالُهُم مَطْبوخَهْ

    خُذْهَا مِن النَّصُوحْ *** حقًّا بهِ يَلُوحْ

    فحَسِّنِ الأخلاقْ *** ووسِّعِ الآفاقْ

    واركَنْ إلى التوسيطْ *** مِن غير ما تفريطْ

    وجانِبِ الإفراطْ *** وَاطْوِ له البِساطْ

    لا نَحْجُرُ العَقْلا *** لا نَنْثُرُ الدَّقْلا

    بَلْ نرتضي للرَّدّْ *** بالحُبِّ زِدْ والوُدّْ

    أمَّا الذي فقَدْ *** لِلُّطْفِ فيما رَدّ

    فالجَهْلَ قد حَصَدْ *** والسُّوءَ قد وَرَدْ

    فالبُعْدُ عنه نَجَاهْ *** نرجو بهِ هُداهْ

    فنحن أهلُ الحقّْ *** بل رحمةٌ للخَلْقْ

    بعكسِ مَن ظَنُّوا *** والغيظَ قد سَنُّوا

    بل أغلقوا الطريقْ *** وأشعلوا الحريقْ

    ويلٌ لمن يتوبْ *** إذ شرقُهُ غروبْ

    تُلْقَى له أحجارْ *** يُرْمَى مِن الإجَّار

    ربيعُنا (ربيعْ) *** نحنُ لهُ نُطيعْ

    بالحقِّ والدليلْ *** والرِّفْقِ بالعليلْ

    مِن غير ما إرهابْ *** بالحقِّ والصوابْ

    شُكرٌ له موصولْ *** ندعو له نقولْ

    ربِّ احفظِ (الربيعْ) *** وقَدْرَهُ الرَّفيعْ

    لكنَّ بعضَ القَوْمْ *** تلبَّسُوا باللَّوْمْ

    وخالفوا الشيوخْ *** وأحدثوا الشُّروخْ

    تستَّروا وراءَهْ *** وخالفوا ما شاءَهْ

    وقد أساؤوا لَهْ *** بالغِيبَةِ والعَضْهْ

    خريفُهُم مُريعْ *** عِلاجُهُم شنيعْ

    فَنَفَسٌ غريبْ *** ومَنْهَجٌ مُريبْ

    فاللهُ يا كريمْ *** رحـمٰنُ يا رحيمْ

    خَلِّصْنا مِن مَغْرورْ *** أرِحْنَا مِن شُرورْ

    وكُلُّنا رَجَاءْ *** أن يُدفَعَ البلاءْ

    وتَرجعَ النفوسْ *** ويَضحكَ العَبُوسْ

    هذا أُخَيَّ العُذْرْ *** غِبَّ نَفادِ الصَّبْرْ

    لا نرتضي شِدَّهْ *** رَفْضاً لها مُدَّهْ

    لكنْ كما المِسْمَارْ *** في شَقِّهِ الجِدارْ

    سلْ عنه مَنْ يَدُقّْ *** إن كان فيه نُطْقْ

    وإذ نقولُ ذَا *** ليسَ هُوَ أذَى

    لكنَّهُ الشعورْ *** بالظُّلمِ والنُّفُورْ

    وآخِرُ المَقالْ *** حَمْدٌ لِذي الجَلالْ

    ثم الصلاةُ بَعْدْ *** على نبيِّ السَّعْدْ

    فافْرَحْ بقُرْبِ اللـهْ *** ليس لنا إلاَّهْ
    __________________
    جزاكم الله خيرا
    هذه نصيحة قيمة فاوعها أيها السلفي واياك وبنيات الطريق
    منقول عن رد للاخت ام همام السلفية في منتديات المحجة البيضاء العلمية
    __________________
    قال -إبن قيم الجوزية :ولما كان طالب الصراط المستقيم طالب أمر أكثر الناس ناكبون عنه مريدا لسلوك طريق مرافقه فيها في غاية القلة والعزّة والنفوس مجبولة على وحشة التفرد وعلى الأنس بالرفيق ,نبه الله سبحانه على الرفيق في هذه الطريق وأنهم هم °°°(الذين أنعم الله عليهم من النبيّين والصدّقين والشهداء والصالحين °°°النساء 69


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 26, 2017 8:28 am