منتدى قائم على منهج السلف الصالح في فهم النصوص الشرعية


    هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    شاطر

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في الأحد مايو 25, 2008 10:20 am

    [b][b]السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    هذه فتاوى أهل العلم في يوسف القرضاوي - هداه الله-



    http://www.sh-ksa.net/up/download.php? filename=3cd1e9f4f8.zip


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أكتوبر 18, 2008 9:58 am

    وهذا شرط للامام الالباني رحمه الله يرد على القرضاوي هداه الله

    http://www.sahab.net/home/index.php?...nd&sound_id=98


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أكتوبر 18, 2008 10:00 am

    الشيخ مقبل _رحمه
    الله_

    [size=16]السؤال: ما هو القول الفصل في يوسف القرضاوي، وهل هو
    مبتدع أم لا، وما رأيكم فيمن يقول: بأنه عدو لله، ومن أبناء اليهود ويلقبه:
    بالقرظي، نسبة إلى بنى قريظة؟

    الجواب: يوسف القرضاوي منذ عرفناه وسمعنا به، وهو حزبي مبتدع،
    أما أنه عدو للسنة فلا نستطيع أن نقول إنه عدو للسنة
    (9)،
    ولا نستطيع أن نقول إنه من أبناء اليهود، فلا بد من العدالة، يقول الله سبحانه
    وتعالى في كتابه الكريم:
    ﴿ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا
    تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى
    (10). ويقول: ﴿وإذا قلتم
    فاعدلوا
    (11). ويقول: ﴿ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين
    بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله
    أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون
    خبيرا
    (12).
    والنبي -صلى الله عليه وعلى آله
    وسلم-
    أمر أبا ذر أن يقول الحق ولو كان
    مرا.

    فأنا لا أنصح باستماع أشرطته، ولا بحضور محاضراته، ولا بقراءة كتبه
    فهو مهوس، وله كتاب في جواز تعدد الجماعات، والنبي
    -صلى الله عليه وعلى آله
    وسلم-
    يقول: «يد الله مع الجماعة»، فلم يقل: مع الجماعات. ويقول
    النبي
    -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «من خرج عن الطاعة وفارق
    الجماعة
    »، فما قال: وفارق الجماعات.

    ويقول كما في حديث ابن
    عباس:
    «من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه، فإنه من فارق الجماعة شبرا
    فمات إلا مات ميتة جاهلية
    ». أخرجه البخاري. وكما في حديث معاوية عندما سئل النبي
    -صلى
    الله عليه وعلى آله وسلم-
    عن الفرقة الناجية فقال:
    «هي الجماعة».

    فالمسلمون جماعة واحدة، فلا يجوز
    للقرضاوي أن يسعى في تفرقة كلمة المسلمين ويشتت شملهم، ويضعفهم بالتفرقة، يقول الله
    عز وجل:
    ﴿واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
    (13)، ويقول عز وجل:
    ﴿إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في
    شيء
    (14).
    وأقبح من هذا ما نشر عنه في جريدة: إننا لا نقاتل
    اليهود من أجل الإسلام، ولكن من أجل أنهم احتلوا
    أراضينا.

    أف لهذه الفتوى المنتنة، ورب العزة
    يقول في كتابه الكريم:
    ﴿قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال
    اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في
    سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم
    الفاسقين
    (15).
    فالدين مقدم على الوطن وعلى الأرض ولكن الحزبية تعمي
    وتصم.

    ولنا رسالة في الرد عليه بعنوان «إسكات الكلب العاوي
    يوسف بن عبدالله القرضاوي».

    http://www.muqbel.net/files.php?file_id=5&item_index=4
    _________________________________
    (9) وفي نشراته وكتبه ما يدل على عداوته لأهل السنة.
    __________________
    سئل الإمام أحمد : إلي متى تطلب العلم ؟ قال :من المحبرة إلي
    المقبرة




    [/size]


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أكتوبر 18, 2008 4:20 pm

    جاء في الفصل الخامس عشر من كتابي الشهب السلفية في الرد على الشبه
    الحزبية


    و قال شيخهم الغزالي كذلك عن الإمام الأصولي اللغوي الفقيه المفسر
    الحبر البحر محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان حاطاً من قدره وواصفا له بأبشع
    العبارات :


    وقد دهشت لان عالما من شنقيط -وهو قطر مالكي -وقف في المسجد
    النبوي يقول أثناء درس له : إن مالك بن أنس يقول : إن وجه المرأة ليس بعورة وأنا
    أخالف مالك بن أنس قلت ( الغزالي ): ليس مالك وحده الذي يقول : هذا القول بل سائر
    الأئمة الأربعة إلا رواية واهية عن أحمد بن حنبل تخالف المقرر من مذهبه، كما حكى
    ذلك ابن قدامة الحنبلي والشيخ الشنقيطي - غفر الله له - حين يخالف أو يوافق ، ما
    يقدم ، أو يؤخر.ﷲ!!!وذكرت قول الشاعر:

    يقولون هذا عندنا غير جائز ومن أنتم حتى
    يكون لكم عند


    أقول ( الشيخ ربيع ): إذا كان الشيخ الإمام العلامة الشنقيطي
    إمام عصره بهذه المنزلة في نظر الغزالي فما منزلة العلماء الآخرين عنده ما رأيت
    أحدا يذهب بنفسه ويعلو بها مثل هذا الغزالي المسكين. وهذا ولسان حال الشيخ الأمين
    الشنقيطي يقول :

    سلني إن جهلت الناس عنا وعنهم فليس سواء عالم وجهول

    وإن
    كل من يعرف الغزالي والشيخ محمد الأمين الشنقيطي ليقول للغزالي ما أنت أمام هذا
    الحبر الأسد إلا كالهر تحكي انتفاخا صولة الأسد. ورحم الله امرىء عرف قدر نفسه
    ونعوذ بالله من الكبر والغرور . كيف ترى أن خلاف مثل هذا الإمام الحبر لا يقدم ولا
    يؤخر وخلافك هو المقدم والمؤخر؟. فاعتبروا يا أولي الأبصار.


    ثم يقول - وما
    أشنع قوله في القائلين بمشروعية احتجاب المرأة - : ( إن الإسلام لا يؤخذ من أصحاب
    العقد النفسية سواء كانت غيرتهم عن ضعف جنسي أو شبق جنسي )

    قال الإمام ربيع
    السنة حفظه الله معلقا على هذا الهراء: أترك الحكم على هذا القول وقائله للقاريء
    الشريف في ضوء الأخلاق والآداب الإسلامية والآداب الإنسانية. وهل يرى القاريء أن من
    يستخدم مثل هذه الألفاظ والأساليب في الخلافات العلمية حتى لو كانت مرجوحة يصلح لأن
    يمثل الإسلام وأن يؤخذ منه الإسلام ؟


    وجاء في كتاب الطريق إلى الجماعة الأم
    لعثمان عبد السلام نوح عند حديثه عن عبد الرحمن عبد الخالق :

    ولكن من الأمور
    العجيبة عنده أنه ينكر على الغزالي ولكنّه يسلك مسلكه في الشدّة على الشباب
    الإسلامي الذين بالرغم ممّا فيهم من قصورهم أفضل الشباب على وجه الأرض اليوم و
    يكفينا التزامهم بالإسلام وسط هذه المجتمعات الفاسدة-و من وجوه الموافقة بينهما أنّ
    الغزالي يدعوا إلى لين القول و خفض الجناح مع العصاة و الكفار ولكن إذا تكلم عن
    الشباب الإسلامي تجده يستخدم أقذر الألفاظ-مثل ما جاء في ( دستور الوحدة الثقافية )
    و هو قوله : ( هؤلاء المرضى المعتوهون )


    وقال في نفس الكتاب ص 184: ( قوم
    يحسبون الإسلام إزالة شعر و إبقاء شعر ) وقال في وصف الشباب الإسلامي: ( الرمم
    القديرة على الثرثرة ).


    وأيضا الشيخ عبد الرحمن في مجلة الفرقان عدد 9 دعا
    إلى لين القول في دعوة النّاس فقال : ( ولأنّ لين القول في العادة هو الذي يقرب
    الخصم و يلين قلبه ) وأمّا عند مخاطبته للشباب السلفي فقال : ( ومع ذلك فهم ثرثارون
    متشدقون ) إلى غير هذا من القاموس الغزالي فهل اللين يستحقه أصحاب الخرافة و
    العلمانيون ولا يستحقه هؤلاء الصفوة من الشباب؟!!. اهـ


    أنظروا يا إخواني في
    الله يا من غرّكم زخرف القول ويا من غرتكم اللحية والقميص و الدموع والعبرات في
    صلاة التراويح وما هي إلا كما يقال دموع تماسيح! وانظروا أنتم كذلك ياسفهاء
    الأحلام، ويا أصحاب المنطق والكلام، أمعنوا النظر، وحدقوا البصر، و لا تعرضوا يا
    أراذل الناس وأفراخ القطبية ومخانيث إخوان الإفلاس! ها هم زعماؤكم و علماؤكم بل
    جهلاؤكم لا يتحرجون من استعمال أرذل العبارات وأبشعها للرّد علينا ، أين هم من
    نصائح تلميذهم الغالية ؟! لماذا لا يلينون معنا؟ ولماذا لا يقع اللوم إلا علينا إذا
    استعملنا الشدّة في الرّد على من خالفنا ؟! لماذا أقمتم الدنيا ولم تُقعدوها حينما
    سمى العلامة مقبل الوادعي رحمه الله - الذي بفضل الله ثمّ بفضله تاب على يديه أكثر
    من ثلث سكان اليمن كانوا من قبل شيعة وصوفية !- شيخكم القرضاوي بالكلب العاوي ؟!
    شيخكم الذي أتى بطوام ودواهي لم يسبقه إليها أحد من العالمين!-


    لماذا أقمتم
    الدنيا علينا إذا وصفنا القرضاوي وغير القرضاوي بما يستحقه ؟! لماذا لم تقم لكم
    قائمة ولم نسمع لكم ناطقة لإنكار ما وصفنا به شيخكم الغزالي ؟ أو ما وصف به الإمام
    الشنقيطي رحمه الله وغيره من علماء أهل السنة والجماعة بحق قائلا: إن الإسلام لا
    يؤخذ من أصحاب العقد النفسية سواء كانت غيرتهم عن ضعف جنسي أو شبق جنسي ؟!!



    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أكتوبر 18, 2008 4:38 pm

    بربكم من يستحق الإنكار والرّد عليه، الشيخ مقبل الذي استعمل لفظا قرآنيا ربانيا أم
    الغزالي الذي استعمل لفظا سوقيا همجيا؟! أجيبونا يا أولي الأحلام والنُهى ! أجبنا
    يا شيخ! فقد سمعتُ أحد أذنابك يقول: لعنة الله على من سمّى القرضاوي كلبا كائنا من
    كان !!
    أما أنا فأقول لك ولأمثالك، بيننا و بينكم كتاب الله وسنّة رسوله وهدي
    السلف الصالح رضي الله عنهم أجمعين فهم الحكم في كل شأن وفي كل حين! قال الله تعالى
    في سورة الأعراف 175 - 179 : وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ
    آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ
    (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ
    وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ
    أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا
    فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ
    الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ
    يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ
    الْخَاسِرُونَ (178) وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ
    وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا
    يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ
    بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)

    قال العلامة السعدي:

    يقول تعالى لنبيه  : " واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا " أي : علمناه كتاب
    الله ، فصار العالم الكبير ، والحبر النحرير . " فانسلخ منها فأتبعه الشيطان " أي:
    انسلخ من الاتصاف الحقيقي ، بالعلم بآيات الله ، فإن العلم بذلك ، يصير صاحبه متصفا
    بمكارم الأخلاق ، ومحاسن الأعمال ، ويرقى إلى أعلى الدرجات ، وأرفع المقامات ، فترك
    هذا ، كتاب الله وراء ظهره ، ونبذ الأخلاق ، التي يأمر بها الكتاب ، وخلعها كما
    يخلع اللباس . فلما انسلخ منها ، أتبعه الشيطان ، أي : تسلط عليه ، حين خرج من
    الحصن الحصين ، وصار إلى أسفل سافلين ، فأزه إلى المعاصي أزا . " فكان من الغاوين "
    ، بعد أن كان من الراشدين المرشدين ، وهذا ، لأن الله تعالى خذله ووكله إلى نفسه ،
    فلهذا قال تعالى : " ولو شئنا لرفعناه بها " بأن نوفقه للعمل بها ، فيرتفع في
    الدنيا والآخرة ، فيتحصن من أعدائه " ولكنه " فعل ما يقتضي الخذلان ، إذ " أخلد إلى
    الأرض " أي : إلى الشهوات السفلية ، والمقاصد الدنيوية ، " واتبع هواه " وترك طاعة
    مولاه ، " فمثله " في شدة حرصه على الدنيا ، وانقطاع قلبه إليها ، " كمثل الكلب إن
    تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث " ، أي : لا يزال لاهثا في كل حال ، وهذا لا يزال
    حريصا ، حرصا قاطعا قلبه ، لا يسد فاقته شيء من الدنيا . الى أن قال : وهذا الذي
    آتاه الله آياته ، يحتمل أن المراد شخص معين ، قد كان منه ما ذكره الله ، فقص الله
    قصة تبينها للعباد . ويحتمل أن المراد بذلك ، أنه اسم جنس ، وأنه شامل لكل من آتاه
    الله آياته ، فانسلخ منها . وفي هذه الآيات ، الترغيب في العمل بالعلم ، وأن ذلك
    رفعة من الله لصاحبه ، وعصمة من الشيطان ، والترهيب من عدم العمل به ، وأنه نزول
    إلى أسفل سافلين ، وتسليط للشيطان عليه ، وفيه أن اتباع الهوى ، وإخلاد العبد إلى
    الشهوات ، يكون سببا للخذلان . اهـ بتصرف



    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

    أبو عبيدة الأثري
    مدير

    عدد الرسائل : 642
    الرتبة :
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 109
    تاريخ التسجيل : 23/05/2008

    رد: هاته فتوى اهل العلم في يوسف القرضاوي- هداه الله -

    مُساهمة من طرف أبو عبيدة الأثري في السبت أكتوبر 18, 2008 4:39 pm

    وقال ابن كثير:
    وقال عبد اللّه بن عمرو في قوله: {واتل عليهم نبأ الذي آتيناه
    آياتنا} الآية، قال: هو صاحبكم أمية بن أبي الصلت؛ وقد روي من غير وجه عنه وهو صحيح
    إليه، وكأنه إنما أراد أن أمية بن أبي الصلت يشبهه، فإنه كان قد اتصل إليه علم كثير
    من علم الشرائع المتقدمة، ولكنه لم ينتفع بعلمه ...إلى أن قال : و قوله تعالى: {
    فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث } اختلف المفسرون في معناه ... و
    قيل: معناه فصار مثله في ضلاله واستمراره فيه وعدم انتفاعه بالدعاء إلى الإيمان
    وعدم الدعاء،

    كالكلب في لهيثه في حالتيه إن حملت عليه، وإن تركته هو يلهث في
    الحالين، فكذلك هذا لا ينتفع بالموعظة والدعوة إلى الإيمان ولا عدمه، كما قال
    تعالى: {سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون}، {استغفر لهم أو لا تستغفر
    لهم}. وقيل: معناه أن قلب الكافر والمنافق والضال ضعيف فارغ من الهدى فهو كثير
    الوجيب فعبر عن هذا بهذا (نقل نحو هذا عن الحسن البصري وغيره)، وقوله تعالى: {فاقصص
    القصص لعلهم يتفكرون}، يقول تعالى لنبيه محمد صلى اللّه عليه وسلم: {فاقصص القصص
    لعلهم} أي لعل بني إسرائيل العالمين بحال بلعام، وما جرى له في إضلال اللّه إياه
    وإبعاده من رحمته، بسبب أنه استعمل نعمة اللّه عليه في تعليمه الاسم الأعظم الذي
    إذا سئل به أعطى، وإذا دعي به أجاب، في غير طاعة ربه، بل دعا به على حزب الرحمن،
    وشعب الإيمان، أتباع عبده ورسوله في ذلك الزمان، كليم اللّه موسى بن عمران عليه
    السلام، ولهذا قال: {لعلهم يتفكرون} أي فيحذروا أن يكونوا مثله، فإن اللّه قد
    أعطاهم علماً وميزهم على من عداهم من الأعراب، وجعل بأيديهم صفة محمد صلى اللّه
    عليه وسلم يعرفونها كما يعرفون أبناءهم، فهم أحق الناس وأولاهم باتباعه ومناصرته
    وموازرته كما أخبرتهم أنبياؤهم بذلك وأمرتهم به، ولهذا من خالف منهم ما في كتابه
    وكتمه فلم يعلم به العباد، أحل اللّه به ذلاً في الدنيا موصولا بذل الآخرة، وقوله:
    {ساء مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا} يقول تعالى: ساء مثلاً القوم الذين كذبوا
    بآياتنا أي ساء مثلهم أن شبهوا بالكلاب التي لا همة لها إلا في تحصيل أكلة أو شهوة،
    فمن خرج عن حيز العلم والهدى وأقبل على شهوة نفسه، واتبع هواه صار شبيهاً بالكلب
    وبئس المثل مثله؛ ولهذا ثبت في الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "ليس
    منا مثل السوء، العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه" (هو في الصحيحين من حديث ابن
    عباس). اهـ بتصرف


    قال القرطبي:
    وهذا المثل في قول كثير من أهل العلم
    بالتأويل عام في كل من أوتي القرآن فلم يعمل به. وقيل: هو في كل منافق. والأول
    أصح.. وكذلك من يقرأ الكتاب ولا يعمل بما فيه. وقال غيره: هذا شر تمثيل؛ لأنه مثله
    في أنه قد غلب عليه هواه حتى صار لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا بكلب لاهث أبدا، حمل
    عليه أو لم يحمل عليه؛ فهو لا يملك لنفسه ترك اللهثان.. ضربه الله مثلا للذي قبل
    الرشوة في الدين حتى انسلخ من آيات ربه. فدلت الآية لمن تدبرها على ألا يغتر أحد
    بعمله ولا بعلمه؛ إذ لا يدري بما يختم له. ودلت على منع أخذ الرشوة لإبطال حق أو
    تغييره. وقد مضى بيانه في "المائدة". ودلت أيضا على منع التقليد لعالم إلا بحجة
    يبينها؛ لأن الله تعالى أخبر أنه أعطى هذا آياته فانسلخ منها فوجب أن يخاف مثل هذا
    على غيره وألا يقبل منه إلا بحجة. اهـ بتصرف


    وقال المحدث العلامة مقبل
    الوادعي رحمه الله :

    فهؤلاء حذرنا منهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فتارة يمثله الله عز وجل بالكلب، تنفيرا منفرا و أخرى يمثله بالحمار ( مَثَلُ
    الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ
    يَحْمِلُ أَسْفَارًا ) ولا تظنوا أن هذا في أهل الكتاب فقط ، بل إنّه فيمن زاغ و
    انحرف من الأئمة المضلين . اهـ

    قلت: لقد تبين مما تقدم أنّ العلامة مقبل
    الوادعي رحمه الله حين سمى رسالته في الرّد على داعية الإخوان المفلسين الأشعري
    يوسف القرضاوي: " إنّما استعمل تعبيرا قرآنيا محضاً، فالشيخ مقبل غفر الله لنا وله
    رآى أن هذه الآية من سورة الأعراف تنطبق تماماًُ وحال القرضاوي! فالقرضاوي أوتي
    علما في اللغة والحديث والفقه وأصوله وغيرهم من فنون العلوم الشرعية وهذا شيئ لا
    ننكره! ولكنّه وللأسف لم يستفد بعلمه شيئا بل خالف ما في رأسه من علم وانسلخ مما
    آتاه الله من علوم القرآن والحديث والفقه وأصوله فأتبعه شياطين الإنس من جماعة
    الإخوان المفلسين وغيرهم فكان من الغاوين! ولو شاء الله لرفعه ونفعه بما أوتي من
    علم و لكنّه أخلد إلى تعاليم جماعته وأصولها المبتدعة واتبع هواه وهوى مؤسسي جماعته
    كالبنا و غيره فأفتى بما يوافق أصول جماعته العشرين لا بما يوافق أصول الشريعة
    والدين! فكان مثله كمثل الكلب في ضلاله واتباعه هواه إن تنصحه بالحسنى لا ينتصح وإن
    تحمل عليه و تزجره لا ينزجر وإن تتركه أفسد قلوب المسلمين الطيبين فما كان أمام
    شيخنا ووالدنا الغالي مقبل رحمه الله إلا أن يصفه بما يستحق فقال قولة الحق: إسكات
    الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي !!


    فهل فهمت الآن يا شيخ سبب إطلاق
    بعض السلفيين هذه التسمية على القرضاوي ؟! أما كان الأولى والأجدر بك يا من يبكي من
    خشية الله في صلاة التراويح أن تخشى الله وتعرف العلة التي لأجلها قلنا ما قلنا في
    القرضاوي ولا تسرع إلى إصدار أحكامك وفتاويك الجائرة على صفوة شباب المجتمع !؟


    ياشيخ! أنت أحد رجلين؛ إما أنّك تعرف كل هذا ولكنك تخفيه على العامة تلبيسا
    و تدليسا واستغلالا لمشاعرهم وعواطفهم الحماسية لضرب الإخوة السلفيين واتهامهم أنهم
    يجرحون العلماء ويسبونهم و و ... الى آخر تلك الأغنية الإخوانية الحزبية المعروفة .


    وإما أنك لا تعرف هذا حقيقة ولكنك سمعت قولا هنا أو هناك خرج من فم أحد
    السلفيين فتلقفته و نشرته دون معرفة العلة التي لأجلها قال هذا السلفي ما قال. فإن
    كانت الأولى فحالك كحال من قال فيهم رب العزة : (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ
    يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ
    لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (146) ) و إن كانت الأخرى فحالك كحال
    الأحمق الذي قال :




    دعْ المساجد للعبـّاد تعمرهـا واعمد بنا خانة
    الخمار يسقينا

    ما قال ربّك ويلٌ للألـى سكروا وإنمـا قال: ويلٌ للمصليـنـا !!


    أما أنت يا أخي القارئ الكريم فأستحلفك بالله أن تبحث في كتاب الله أو سنة
    رسول الله عن دليل يصلح كتعليل أو تأويل لما قاله الغزالي عنا وعن علماءنا عامة
    والإمام الشنقيطي خاصة: ( إن الإسلام لا يؤخذ من أصحاب العقد النفسية سواء كانت
    غيرتهم عن ضعف جنسي أو شبق جنسي ) ؟؟!!

    فهل يصل الأمر -في الرّد على مخالفيكم-
    إلى الوقيعة في أعراضهم ورميهم بالضعف الجنسي أو الشبق الجنسي ؟!!

    فحسبُكم هذا
    التفاوت بيننا وكلُ إناء بما فيه ينضحُ !!

    __________________
    أبو عبد الله غريب بن عبد الله الأثري القسنطيني
    الجزائري
    اللهم احيني على السنة وأمتني عليها


    _________________
    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 26, 2017 8:25 am